أخبارأخبار أميركا

طفلان يدخلان المستشفى في تينيسي بسبب نقص حليب الأطفال

تم إدخال طفلين إلى المستشفى في تينيسي هذا الأسبوع، بسبب نقص حليب الأطفال على مستوى البلاد، وفقًا لبيان صادر عن مستشفى لو بونور للأطفال في ممفيس، نشرته صحيفة “The Hill“.

قال مارك كوركينز، رئيس قسم أمراض الجهاز الهضمي للأطفال في لو بونور ومركز العلوم الصحية بجامعة تينيسي، إن الطفلين ـ وكلاهما لديه متطلبات غذائية معينة ـ نُقِلا إلى المستشفى في منتصف مايو في مستشفى لو بونور للأطفال.

وأضاف كوركينز في بيان: “مثل هؤلاء الأطفال صغار لديهم ظروف صحية واحتياجات طبية خاصة لها متطلبات غذائية محددة، أجسامهم لم تتكيف بشكل جيد مع نوع الصيغة الجديدة وتطلبوا العلاج عن طريق السوائل الوريدية والتغذية التكميلية”.

وأضاف كوركينز أن “خبراء طب الأطفال في المستشفى كانوا يجرون بدائل متعددة طوال فترة رعاية الطفلين لضمان تلبية احتياجاتهما الغذائية”.

قال كوركينز: “يمكن أن تكون هذه عملية معقدة ومرهقة ويصعب للغاية على الآباء التعامل فيها بمفردهم”، مشيرًا إلى أنه يجب على الآباء الاتصال بطبيب الأطفال الخاص بأطفالهم في حال كانت لديهم أسئلة متعلقة بالحليب الذي يجب ان يحصل عليه أطفالهم الرضع.

تأتي حالات الاستشفاء في الوقت الذي يكافح فيه الآباء الأمريكيون لأسابيع من أجل العثور على منتجات حليب الأطفال لأطفالهم الصغار، حيث تفاقم النقص بسبب مشكلات سلسلة التوريد، إلى جانب توقف الإنتاج الضخم لشركة أبوت نيوتريشن، إحدى أكبر مصنعي تركيبات حليب الأطفال في البلاد.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت شركة أبوت أنها توصلت إلى اتفاق مع إدارة الغذاء والدواء (FDA) لإعادة فتح مصنع الشركة في ميشيغان، والذي تم إغلاقه قبل فترة، ولكن حتى بعد الموافقة على هذه الصفقة، سيستغرق الأمر ما يقرب من 6 إلى 8 أسابيع للشركة لاستئناف الإنتاج بالكامل وإعادة حليب الأطفال إلى رفوف المتاجر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين