أخبار أميركامنوعات

البرق يصعق مراهقة من بنسلفانيا داخل منزلها!

ترجمة: فرح صفي الدين – في حادثة غريبة، صعق البرق مراهقة وهي داخل منزلها في شمال بلدة هانتينغدون بولاية بنسلفانيا، بحسب ما نقلته صحيفة News Week.

وفي لقاء لها مع الصحيفة، قالت جيانا سكاراموزو، 15 عامًا، إنها كانت تقف أمام المرآة في حجرتها عندما سمعت صوت رعد ثم رأت إنعكاس البرق، وفجأة شعرت بصعقته في أصابعها ثم أصاب جسدها كاملًا.

وأوضحت أنها لم تصب بأذى، وأنها خضعت للفحص الطبي من قِبل المسعفين الذين قاموا بفحص ضغط الدم وإجراء تخطيط القلب بهدف مراقبة النبض القلبي. ووصفت الأمر بأنه يشبه التعرض لرجفة قوية، وأكدت أنه على الرغم من نجاتها، إلا أنها لا زالت تشعر بالخوف والصدمة مما حدث.

قالت السلطات إن منزل سكاراموزو هو واحد من خمسة منازل أخرى تعرضت للصعق أمس الاثنين، بعد أن تعرضت أكثر من 10 مقاطعات بالولاية لعاصفة رعدية شديدة.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، فإن حوالي 10% من الأشخاص الذين يصابون بالصعق يلقون حتفهم، كنتيجة تالية لتوقف القلب والتنفس.

وأوضحت أن التعرض لصاعقة رعدية يؤدي إلى مرور تيار كهربائي شديد في الجسم في غضون أجزاء من الثانية، ليولد حرارة عالية قادرة على إحداث حروق بالجلد أو النسيج الداخلي.

كما يمكن للصواعق أن تُلحق الضرر أيضًا بالجهاز العصبي، بما في ذلك الدماغ، مما يُسبب اختلاجات، وفقدان الوعي، أو غير ذلك من الاضطرابات.

تُعد الصواعق السبب الثاني الأكثر شيوعًا للوفيات الناجمة عن العواصف في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تُعد مسؤولة عن حوالى 30 حالة وفاة ومئات الإصابات سنويًا، ويمكن لبعض الإصابات أن تؤدي إلى إعاقة دائمة.

وبحسب توجيهات الوكالة الصحية، يتعين على الأشخاص عدم الخروج من المنزل أثناء العواصف الرعدية والابتعاد عن الهواتف السلكية وعدم استخدام أجهزة الكمبيوتر أو المعدات الإلكترونية. كما يُنصح أيضًا بالابتعاد عن النوافذ والأبواب والحمامات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين