أخبارأخبار أميركا

استطلاع رأي جديد يكشف استمرار تراجع شعبية بايدن

أظهر استطلاع جديد لشبكة “NBC News” أن نسبة التأييد للرئيس جو بايدن قد تراجعت إلى مستوى منخفض جديد، حيث وافق 39٪ فقط من الأمريكيين على الأداء الوظيفي الذي يقوم به الرئيس مقابل 56٪ عارضوا ذلك.

لا يزال الأمريكيون ينتقدون الرئيس بشأن التضخم والاقتصاد وأمن الحدود، 37٪ فقط من الأمريكيين ينظرون إلى بايدن نظرة إيجابية، وفقًا للاستطلاع، مما يدل على أن تقييمه المفضل يحوم حول نفس النسبة المئوية للرئيس السابق دونالد ترامب في نفس المدة من فترة رئاسته.

يبدو أن بايدن قد فقد قوته مرة أخرى بعد تحقيق بعض المكاسب، ففي وقت سابق من هذا الشهر، وافق 42٪ من الأمريكيين على الأداء الوظيفي لبايدن في استطلاع للرأي أجرته “واشنطن بوست و ABC News“، بزيادة 5 نقاط مئوية عن استطلاع سابق في فبراير.

في الاستطلاع الجديد، وافق 59٪ من الأمريكيين على تعامل بايدن مع فيروس كورونا المستجد، حيث حصل الرئيس باستمرار على أفضل التقييمات.

لكن 33٪ فقط من الأمريكيين يوافقون على طريقة تعامله مع الاقتصاد، و23٪ فقط يوافقون على تعامله مع التضخم وتكلفة المعيشة، وهما قضيتان من المرجح أن تكونا من بين أهم القضايا في صناديق الاقتراع في نوفمبر المقبل.

قفزت أسعار الوقود إلى مستويات قياسية هذا العام، متجاوزة متوسط السعر الوطني البالغ 4.47 دولار للغالون، في حين شهدت الأسعار في محلات البقالة زيادات حادة أيضًا، وأثارت تقارير الأسبوع الماضي عن نقص حليب الأطفال مزيدًا من المعاناة بين الأسر الأمريكية.

قال حوالي 41٪ من الأمريكيين إنهم “راضون إلى حد ما” عن وضعهم المالي الحالي، وفقًا للاستطلاع، فيما قال 16٪ إنهم غير راضين تمامًا عن وضعهم المالي.

يصنف الأمريكيون تكلفة المعيشة والاقتصاد وحقوق التصويت والإجهاض بهذا الترتيب على أنها أهم أربع قضايا تواجه الأمة، وفقًا لما ذكرته صحيفة “The Hill“.

تم إجراء الاستطلاع في الفترة من 5 مايو إلى 7 مايو ثم من 9 مايو إلى 10 مايو، حيث شارك فيه 1000 مستجيب، ويبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع 3 نقاط مئوية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين