أخبار أميركااقتصاد

إضافة 428 ألف وظيفة في أبريل واستقرار معدل البطالة عند 3.6%

أعلنت وزارة العمل عن إضافة 428 ألف وظيفة جديدة إلى سوق العمل، فيما استقر معدل البطالة عند 3.6٪، وفقًا لتقرير الوظائف لشهر أبريل، الذي أظهر أيضا أن نمو الوظائف كان ثابتًا في أبريل فيما ارتفع معدل البطالة بمقدار 0.1 نقطة مئوية فقط عن مستواه في فبراير 2020.

وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“، توقع الاقتصاديون أن تضيف الولايات المتحدة ما يقرب من 300 ألف وظيفة، وفقًا للتقديرات، مع خفض معدل البطالة مرة أخرى إلى أدنى مستوى له قبل انتشار الوباء.

على الرغم من ارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع أسعار الوقود، وتراجع النمو الاقتصادي في الربع الأول من العام، استمر إنفاق المستهلكين والشركات في النمو، حتى عند تعديله وفقًا للتضخم.

في ظل هذا الوضع، ارتفع الطلب على العمال وظهر النمو السريع في الأجور للأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط، لا سيما مع وجود وظيفتين مفتوحتين لكل أمريكي عاطل عن العمل، حيث كانت الشركات تتدافع من أجل توظيف المزيد من العمال لتلبية طلب المستهلكين الهائل.

قال دانييل تشاو، كبير الاقتصاديين في “Glassdoor”: “يستمر سوق العمل في التقدم، مدعومًا بطلب قوي من أرباب العمل، وذلك بعد ما يزيد قليلًا عن عامين من الوباء، إذ يظل سوق العمل مرنًا ويسير على الطريق الصحيح للعودة إلى مستويات ما قبل الوباء هذا الصيف”.

أضاف قطاع الترفيه والضيافة 78 ألف وظيفة، ليقود جميع القطاعات الأخرى خلال الشهر الماضي، مع مكاسب بلغت 44 ألف وظيفة في المطاعم والحانات، و22 ألف وظيفة جديدة في الفنادق والمنتجعات.

أضاف التصنيع 55 ألف وظيفة خلال الشهر الماضي، وأضاف النقل والتخزين أيضًا 52 ألف وظيفة مع تسابق الموردين لمواكبة طلب المستهلكين وسط النقص العالمي والتراكم والتأخير في سلاسل التوريد بسبب الإغلاق المرتبط بالوباء حول العالم.

حصل قطاع الخدمات المالية على 35 ألأف وظيفة، وارتفع التوظيف في مجال الرعاية الصحية بمقدار 34 ألأف وظيفة، وحصل تجار التجزئة على 29 ألف وظيفة، حيث أدى النمو القوي للوظائف في متاجر البقالة ومحلات البيع بالتجزئة إلى تراجع في التوظيف في متاجر مستلزمات المنازل والحدائق ووظائف متاجر العناية الشخصية.

تأتي المكاسب القوية للوظائف في أبريل في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس جو بايدن والديمقراطيون رد فعل عنيف متزايد من الناخبين بسبب ارتفاع معدل التضخم، على الرغم من أن الولايات المتحدة قد حصلت على أكثر من مليوني وظيفة خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2022، إلا أن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة 7.9٪ خلال العام الماضي في مارس، وفقًا لبيانات وزارة العمل.

استعادت الولايات المتحدة جميع الوظائف التي فقدتها خلال بداية جائحة الفيروس التاجي في عام 2020 باستثناء 1.2 مليون وظيفة، لكن سرعة الانتعاش الاقتصادي في البلاد وارتفاع الطلب على العمالة هما من بين القوى الكامنة وراء أعلى معدل تضخم سنوي منذ أكثر من 4 عقود.

بدأ الاحتياطي الفيدرالي في مارس سلسلة من زيادات أسعار الفائدة بهدف تهدئة الاقتصاد بدرجة كافية لخفض التضخم دون إيقاف مكاسب الوظائف أو النمو الاقتصادي، حيث يميل الإنفاق الاستهلاكي والتجاري إلى التباطؤ مع ارتفاع تكاليف الاقتراض، مما يؤدي غالبًا إلى انخفاض الوظائف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين