أخبار أميركااقتصاد

بايدن يدعو الجمهوريين لدعم جهوده لخفض الأسعار ومكافحة التضخم

دعا الرئيس جو بايدن، الجمهوريين في الكونغرس إلى المساعدة في تعزيز جهود مكافحة التضخم، لا سيّما بعد صدور تقرير الوظائف في أبريل الذي أظهر استقرار نمو الوظائف، بحسب ما ذكرته صحيفة “The Hill“.

قال بايدن في بيان: “هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به، إنني أشجع الجمهوريين في الكونغرس على الانضمام إلينا في جهودنا لخفض الأسعار للعائلات في جميع أنحاء البلاد، من خلال تحقيق المزيد، وتعزيز سلاسل التوريد لدينا، وخفض تكاليف الطاقة والأدوية التي تصرف بوصفة طبية”.

قال بايدن إن محاربة التضخم تمثل أولوية قصوى بالنسبة لإدارته، ووصفها بأنها تمثل تحديًا للعائلات في جميع أنحاء البلاد، لكنه قال إن “الولايات المتحدة في “وقع قوة الآن”.

وأضاف الرئيس: “القوة المستمرة لسوق العمل لدينا والمدخرات التي جمعتها العائلات خلال العام الماضي تعني أن اقتصادنا يواجه تحديات كورونا بنجاح، وكذلك تبعات غزو بوتين غير المبرر لأوكرانيا، والتضخم العالمي”.

أضاف الاقتصاد الأمريكي 428 ألف وظيفة، واستقر معدل البطالة حتى عند 3.6٪، وفقًا لبيانات وزارة العمل الصادرة أمس الجمعة، والتي كانت أفضل من حوالي 300 ألف وظيفة إضافية توقعها الاقتصاديون.

وظل معدل البطالة فوق مستواه في فبراير 2020 بنحو 0.1 نقطة مئوية فقط، يأتي هذا التقرير بعد أن أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي عن رفع سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة كجزء من جهوده لتهدئة ارتفاع التضخم.

تعرض بايدن لضربة قوية في استطلاعات الرأي بشأن التضخم على الرغم من انتعاش سوق العمل، حيث استاء الأمريكيون من ارتفاع أسعار الطاقة والبقالة والأدوات المنزلية، ويُنظر إلى التضخم على أنه رياح معاكسة رئيسية للحزب الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي هذا الخريف.

روّج بايدن لخلق وظائف جديدة في أبريل، وبالفعل تراجعت البطالة منذ توليه منصبه، وسبق وأن صرح بايدن مؤكدًا: “لقد أنتجت خططنا وسياساتنا أقوى اقتصاد لخلق فرص العمل في العصر الحديث”.

مضيفًا أنه كانت هناك 3 أشهر فقط في الخمسين عامًا الماضية حيث انخفض معدل البطالة عما هو عليه الآن، وعزا ذلك مباشرة إلى خطة الإنقاذ الأمريكية وبرنامج لقاحات كورونا وتطعيم المواطنين بها وأجندته الاقتصادية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين