أخبارمنوعات

برلماني بريطاني يعتذر بعد مشاهدته أفلامًا إباحية داخل البرلمان

اعترف نيل باريش، وهو نائب برلماني يمثل تيفرتون وهونيتون في البرلمان البريطاني، بأنه شاهد موادًا إباحية في مناسبتين مختلفتين أثناء وجوده في مبني البرلمان، وفقًا لمقابلة حصرية مع “بي بي سي“.

وقال النائب إنه يخطط للاستقالة من منصبه، بعد أن عمل في البرلمان لأكثر من عقد، مضيفًا: “سأعيش مع هذا الأمر المخجل لبقية حياتي، لقد ارتكبت خطأ فادحًا وأنا هنا لأخبر العالم”.

قال باريش إن المرة الأولى التي شاهد فيها المواد الإباحية كانت مصادفة بعد أن نظر إلى موقع على شبكة الإنترنت مصادفة، وأضاف: “لقد دخلت موقعًا إلكترونيًا آخر له اسم مشابه جدًا وشاهدته لبعض الوقت، وهو ما لم يكن يجب أن أفعله”.

أضاف باريش أنه تعمد البحث عن المواد الإباحية أثناء انتظار التصويت في مجلس العموم، وقالت زميلتان له إنهما شاهدتاه وهو يبحث عن محتوى للبالغين على هاتفه المحمول بينما كان جالسًا بجانبهما.

وقال باريش أثناء المقابلة: “كنت مخطئا، كنت غبيا، وفقدت الإحساس بالعقل”، وقدم اعتذارًا عن أفعاله التي وصفها بـ “لحظة الجنون”.

قال باريش إنه لا يعرف سبب اختياره لمشاهدة هذه المواد غير اللائقة في مجلس العموم، ونفى مشاهدتها بطريقة يقصد من خلالها أن يراها الآخرون أيضًا.

أصر باريش على أنه سيواصل أداء واجباته كعضو في البرلمان بعد أن أحال نفسه إلى المفوض البرلماني للمعايير في مجلس العموم، وقال إنه سيتعاون بشكل كامل مع أي تحقيق.

لكنه قال في نفس الوقت إنه سيستقيل، فيما قالت جمعية المحافظين في تيفرتون وهونتون إنها تؤيد قراره بالاستقالة، بحسب ما ذكرته شبكة “CBS News“.

وأضافت الجمعية في بيان: “نود أن ننتهز هذه الفرصة لنشكر نيل باريش على خدمته لمجتمعاتنا على مدى الاثني عشر عاما الماضية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين