أخبار أميركاهجرة

أمريكا تعتقل 210 آلاف مهاجر على الحدود مع المكسيك الشهر الماضي

ارتفع عدد المهاجرين الوافدين على طول الحدود الجنوبية لأمريكا في مارس الماضي إلى أعلى مستوياته منذ عام 2000، حيث تجاوز العدد 200 ألف مهاجر للمرة الثالثة خلال إدارة الرئيس جو بايدن، بحسب بيانات رسمية صادرة عن إدارة الجمارك وحماية الحدود.

ووفق وكالة رويترز تم اعتقال ما يقرب من 210 آلاف مهاجر خلال الشهر الماضي. ويمثل العدد الإجمالي لشهر مارس زيادة بنسبة 24% عن نظيره في نفس الشهر من العام الماضي، عندما تم إلقاء القبض على 169 ألف مهاجر على الحدود، وهو ما كان بداية لزيادة عدد المهاجرين.

إضافة إلى ذلك، يمثل هذا العدد أعلى إجمالي شهري خلال عقدين، مما يبرز التحديات التي يواجهها الرئيس جو بايدن، حيث أدت هذه التطورات إلى احتجاز آلاف الأطفال دون ذويهم بمراكز الدوريات الحدودية لعدة أيام، في انتظار نقلهم إلى ملاجئ حكومية مكتظة عن آخرها.

وتعهد بايدن بإلغاء العديد من سياسات الهجرة المتشددة للرئيس السابق دونالد ترامب، لكنه واجه صعوبات على الصعيدين العملي والسياسي في ظل العدد الكبير لمحاولات عبور المهاجرين.

ويرى الجمهوريون، الذين يأملون في السيطرة على الكونغرس في انتخابات التجديد النصفي المقبلة، أن إلغاء بايدن لسياسات ترامب شجع المزيد من موجات الهجرة غير الشرعية.

وحذر مسؤولو إدارة بايدن من أن الهجرة غير الشرعية إلى البلاد ستزداد بشكل حاد بعد إلغاء قانون الصحة بشأن تفشي وباء كورونا في 23 مايو الماضي، حيث يسمح القانون للحكومة بطرد طالبي اللجوء وغيرهم من المهاجرين إلى المكسيك على الفور لمنع انتشار فيروس كورونا.

جدير بالذكر أن أكثر من نصف المهاجرين الذين تمت مواجهتهم على الحدود بين أمريكا والمكسيك في الأشهر الأخيرة كانوا من البلدان التي يصل منها المهاجرين عادةً، وهي المكسيك وغواتيمالا وهندوراس والسلفادور، كما وصل المهاجرون بشكل متزايد من أماكن بعيدة بما في ذلك أوكرانيا وروسيا. ويستعد المسؤولون الأمريكيون لاستقبال ما يصل إلى 18 ألف مهاجر يوميًا خلال الأسابيع المقبلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين