أخبارأخبار أميركا

السجن 5 سنوات لأمريكي ساعد كوريا الشمالية على تجاوز العقوبات

قضت محكمة فيدرالية في نيويورك بسجن فيرجيل غريفيث Virgil Griffith، لمدة تزيد عن خمس سنوات، بعد إدانته بالتآمر وانتهاك القانون الدولي، وفق بيان رسمي لوزارة العدل.

وقال المدّعي العام في محكمة مانهاتن الفيدرالية، داميان ويليامز، إنّ المحكمة قضت بسجن غريفيث لمدة 63 شهرًا وتغريمه 100 ألف دولار بعد إدانته بالتآمر لمساعدة كوريا الشمالية في تجاوز العقوبات الأمريكية والدولية المفروضة عليها.

وأضاف أن “كوريا الشمالية تشكل تهديدًا لأمننا القومي، وقد أثبت النظام (في بيونغ يانغ) مرارًا وتكرارًا أنه لا يوجد شيء يمنعه من انتهاك قوانيننا”.

وكشفت وثائق المحكمة أن فيرجيل غريفيث، البالغ من العمر 39 عامًا، يعمل كخبير في الكمبيوتر، وبدأ في صياغة خطط في وقت مبكر من عام 2018 لتقديم الخدمات والنصائح لأفراد في كوريا الشمالية يمكنهم من خلالها التحايل على العقوبات الدولية وتجنبها.

وتشمل تلك الخدمات تطوير وتمويل البنية التحتية للعملات المشفرة هناك، بما في ذلك تعدينها، إضافة إلى تمويل برنامج أسلحتها النووية وأنشطة أخرى غير مشروعة.

واعترف غريفيث بذنبه في التّهم الموجّهة إليه من أجل تخفيف عقوبته، التي كان من الممكن أن تصل إلى السجن لمدة 20 عامًا.

يشار إلى أن غريفيث كان يعيش في سنغافورة، وتم توقيفه في نوفمبر 2019 بمطار لوس أنجلوس بعد حضوره مؤتمراً في بيونغ يانغ قبل بضعة أشهر من ذلك، على الرغم من رفض وزارة الخارجية الأمريكية التصريح له بالذهاب إلى هناك.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين