أخبارأخبار أميركا

معظم الأمريكيين يحمّلون بوتين وشركات النفط مسؤولية ارتفاع أسعار الوقود

في الوقت الذي يتجادل فيه السياسيون حول من يقع عليه اللوم فيما يخص الزيادات الأخيرة التي حدثت في أسعار الوقود، فإن الغالبية العظمى من الأمريكيين يقولون إن شركات النفط والرئيس الروسي فلاديمير بوتين هم المسؤولون الرئيسيون، وفقًا لاستطلاع جديد أجرته “ABC News – Ipsos“.

ألقي الأمريكيون باللائمة على الديمقراطيين في زيادة أسعار الوقود أكثر من الجمهوريين، وفقًا للاستطلاع، الذي وجد أيضًا حماسًا أكبر بكثير بشأن التصويت في انتخابات نوفمبر بين الناخبين الجمهوريين أكثر من الديمقراطيين.

أظهرت نتائج الاستطلاع أن أكثر من ثلثي الأمريكيين ألقوا باللوم على بوتين (71٪) وشركات النفط (68٪) في الزيادات التي حدثت في أسعار الوقود، حيث تأتي هذه النتائج في نفس الأسبوع الذي استجوب فيه المشرعون بعض المسؤولين التنفيذيين في شركات النفط بشأن الارتفاع الصاروخي في الأسعار.

تناوب المسؤولون التنفيذيون في مجال النفط على الدفاع عن شركاتهم خلال جلسة الاستماع مع اللجنة الفرعية للطاقة والتجارة التابعة لمجلس النواب، وصدوا اتهامات بالتلاعب في الأسعار واستشهدوا بجائحة كورونا كسبب لارتفاع التكلفة.

أشار الأمريكيون الديمقراطيون في الاستطلاع إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا هو مصدر أساسي في ارتفاع أسعار الوقود، بينما جادل الجمهوريون بأن سياسات الطاقة التي يتبعها بايدن هي السبب.

على الرغم من أن الجمهور يبدو منفتحًا على الحجج الديمقراطية، إلا أن بعضهم ألقوا باللوم فيما يخص ارتفاع الأسعار على سياسات الحزب الديمقراطي (52٪) ونهج بايدن الإداري (51٪) أكثر مما ألقوا اللوم على الحزب الجمهوري.

فيما أرجع البعض السبب إلى سياسات الإدارة السابقة (33٪) وطريقة إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب للبلاد (24٪).

الجمهور منقسم، حيث قال حوالي النصف (49٪) إن ارتفاع الأسعار تسبب في صعوبات مالية لأنفسهم ولأسرهم، بينما قال 50٪ أن ارتفاع أسعار الطاقة لم يؤثر كثيرًا عليهم، وعلى أسس حزبية قال الجمهوريون (60٪) إنهم يواجهون صعوبات مالية بسبب ارتفاع أسعار الوقود مقارنة بالديمقراطيين (32٪).

ظلت الردود على مجموعة من القضايا الأخرى، بما في ذلك الانتعاش الاقتصادي والجريمة وتغير المناخ والتضخم والهجرة، دون تغيير إلى حد كبير منذ بداية العام، حيث رفض غالبية الأمريكيين تعامل بايدن معها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين