أميركا بالعربيقصص نجاح

كيتانجي براون جاكسون.. أول قاضية سوداء في المحكمة العليا

في تصويت تاريخي، صادق مجلس الشيوخ على تعيين مرشحة الرئيس جو بايدن للمحكمة العليا، القاضية كيتانجي براون جاكسون، لتصبح أول امرأة سوداء تخدم في أعلى محكمة في البلاد.

وفقًا لما ذكرته “CNN“، كانت نتيجة التصويت (53-47)، حيث انضم أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين سوزان كولينز من مين، وميت رومني من يوتا، وليزا موركوفسكي من ألاسكا إلى الديمقراطيين للتصويت لصالح جاكسون.

يمثل هذه التصويت انتصارًا كبيرًا للديمقراطيين، وخاصةً للرئيس بايدن الذي وعد بترشيح امرأة سوداء للمحكمة العليا خلال حملته الانتخابية، كما أن التصويت أيضًا يمثل علامة بارزة للمحكمة العليا والقضاء الفيدرالي، على الرغم من أن تأكيد جاكسون لن يغير التوازن الأيديولوجي للمحكمة.

ترأست الجلسة خلال التصويت بصفتها رئيسة مجلس الشيوخ، نائبة الرئيس كامالا هاريس، وهي أول امرأة سوداء تشغل منصب نائب الرئيس.

ستؤدي جاكسون اليمين بعد تقاعد القاضي ستيفن براير في وقت ما هذا الصيف، وحتى ذلك الحين، ستبقى جاكسون في منصبها الحالي في محكمة الاستئناف بالعاصمة واشنطن.

قبل التصويت النهائي، وصف زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، اللحظة بأنها “يوم مبهج وحيوي ورائد”، وأضاف: “في تاريخ المحكمة العليا الممتد على مدار 233 عامًا، لم تحصل امرأة سوداء أبدًا على منصب داخل هذه المحكمة، كيتانجي براون جاكسون ستكون الأولى”.

على خطى براير
قالت جاكسون، التي ستحل محل القاضي ستيفن براير، عن رئيسها السابق: “أشعر بالذهول عندما أتذكر أنني سأسير على خطاه”، يُذكر ان جاكسون كانت تعمل كمساعدة سابقة لبراير، حيث وصفت القاضية والحقوقية البالغة من العمر 83 عامًا، وظيفتها السابقة تحت قيادة براير بأنها “هدية غير عادية أصبحت أكثر امتنانًا لها مع كل عام يمر”، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

كانت جاكسون قد أخبرت أعضاء مجلس الشيوخ أنها ستطبق القانون “بدون خوف أو محاباة”، وصدت محاولات الجمهوريين لتصويرها على أنها متساهلة للغاية مع المجرمين الذين حكمت عليهم.

يخطط براير للتقاعد من المحكمة العليا في نهاية فترتها الحالية، بعد 27 عاما قضاها في المحكمة، جاكسون، التي تعمل في محكمة الاستئناف في العاصمة وعملت سابقًا كقاضية في محكمة ابتدائية فيدرالية في واشنطن، ستحل مكان براير في الجناح الليبرالي المكون من ثلاثة أعضاء في المحكمة، كما أنها ستنضم إلى 3 نساء أخريات، هن سونيا سوتومايور وإيلينا كاغان، وإيمي كوني باريت، مما يعني أن 4 مقاعد من القضاة التسعة بالمحكمة ستصبحن من نصيب النساء لأول مرة في التاريخ.

شجب وإدانة
من جهته، شجب الرئيس بايدن الطريقة التي تعامل بها بعض الجمهوريين مع جاكسون ووصفها بأنها “إساءة لفظية” بينما كان يحتفل بتأكيد تعيينها بالمحكمة، في البيت الأبيض، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

أقر بايدن بأنه توقع أن تكون عملية التصويت “مؤلمة” لمرشحته، لكنه قال إن استجواب الحزب الجمهوري لجاكسون خلال جلسات الاستماع الشهر الماضي تجاوز توقعاته، وأضاف: “يجب أن أخبركم بما تعرضت له القاضية جاكسون، لقد كان الأمر أبعد من ذلك بكثير، لقد كانت الإساءة اللفظية والغضب والاتهامات هي الأكثر فظاعة خلال تلك الجلسات”.

وتابع بايدن: “في مواجهة كل ذلك، أظهرت القاضية جاكسون شخصيتها المذهلة والصبر وضبط النفس والنزاهة وغيرها من الصفات الحسنة التي تتمتع بها”.

واتهم الديمقراطيون الجمهوريين بشن هجمات عنصرية وغير عادلة ضد جاكسون، التي ستكون أول امرأة سوداء تخدم في المحكمة العليا، ومن المتوقع أن يسلط الديمقراطيون الضوء على انتقادات الجمهوريين لجاكسون وهم يروجون لحملاتهم إلى الناخبين قبيل انتخابات التجديد النصفي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين