أخبار أميركامنوعات

موظفة سابقة بجامعة ييل تسرق 40 مليون دولار لتشتري سيارات فارهة!

ترجمة: فرح صفي الدين – أفادت السلطات في ولاية جورجيا أن موظفة سابقة لدى جامعة “ييل”، التي تقع في نيو هافن بولاية كونيتيكت، قامت بسرقة أكثر من 40 مليون دولار لتشتري سيارات فارهة والعديد من العقارات.

وبحسب التحقيقات، بدأت جيمي بتروني، التي تبلغ من العمر 42 عامًا، عملها في قسم الطوارئ بكلية الطب Yale Medicine التابعة للجامعة عام 2008. وأنها خططت لتنفيذ السرقة عام 2013، حيث كان لديها سلطة شراء أجهزة كمبيوتر وإلكترونيات بحد أقصى 10 آلاف دولار للطلبية الواحدة.

بدأت السيدة بتروني، بطلب أجهزة إلكترونية بملايين الدولارات، إما بنفسها أو من خلال موظفين آخرين، وقسمت المشتريات إلى طلبات أقل من 10 آلاف دولار لتتجنب لفت الأنظار إليها.

كما رتبت لشحن هذه الطلبات إلى شركة في ولاية نيويورك مقابل الدفع، حيث أعادت تلك الشركة بيع الأجهزة الإلكترونية وأرسلت قيمتها إلى حساب شركة تسمى Maziv Entertainment LLC التي كانت هي مسؤولة عنها.

ووفقًا للمدعين العامين، تمكنت الموظفة السابقة من اخفاء أمرها على مدار 8 سنوات، لأنها شغلت منصب مدير القسم للشؤون المالية والإدارية في السنوات الأخيرة.

قال ممثلو الادعاء إن بترون استخدمت أموالًا من مبيعات البضائع المسروقة لمصاريف شخصية مثل شراء العقارات والسفر واقتناء ست سيارات باهظة الثمن، بما في ذلك سيارتان من طراز مرسيدس بنز، واثنتان من كاديلاك إسكاليد، ودودج تشارجر، ورينغ روفر.

وفي أولى جلساتها أول أمس الاثنين في محكمة هارتفورد الفيدرالية، أقرت بتروني، التي تقيم في مدينة “ليثيا سبرينغز” بجورجيا، بأنها مذنبة فيما يتعلق بتهمتي الاحتيال، الذي تسبب في خسارة “ييل” لما مجموعه 40،504،200 دولار، وتقديم لتقديم إقرار ضريبي كاذب تسبب في خسارة أكثر من 6 ملايين دولار لوزارة الخزانة الأمريكية.

وقال مكتب المدعي العام في كونيتيكت إن بتروني قدمت إقرارات ضريبية فيدرالية مزيفة من 2013 إلى 2016، ادعت فيها أن تكاليف المعدات المسروقة كانت نفقات تجارية. وقال ممثلو الادعاء إنها لم تقدم أي إقرارات ضريبية من 2017 حتى 2020.

قال مسؤولون إنه تم القبض عليها في سبتمبر 2021 ثم أطلق سراحها فيما بعد بكفالة بقيمة مليون دولار، وهي تنتظر الحكم عليها.

وبموجب قرار الإفراج، تنازلت بتروني عن ملكية جميع السيارات الفاخرة التي قامت باقتناءها، ووافقت على مصادرة أكثر من 560 ألف دولار من الحساب المصرفي لشركة Maziv Entertainment LLC. كما قامت أيضًا بتصفية ثلاث عقارات في كونيتيكت تمتلكها أو تشارك في ملكيتها للوفاء بالتزامها.

وبحسب شبكة NBC News، سيتم الحكم في هذه القضية في 29 يونيو القادم، ومن المتوقع أن تواجه السيدة بتروني عقوبة تصل إلى 23 عامًا في السجن كحد أقصى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين