أخبارأخبار أميركا

وزير سابق يطالب بإعفاء الطلاب من قروضهم التعليمية البالغة 1.7 تريليون دولار

طالب جون كينج، وزير التعليم السابق، إدارة الرئيس جو بايدن، بتسريع التعافي الاقتصادي للبلاد من جائحة فيروس كورونا ووضع ملايين الأشخاص على مسار أفضل لتحقيق الأمن المالي، مقترحًا إعفاء الطلاب من قروضهم التعليمية البالغة 1.7 تريليون دولار.

كينج، الذي خدم في عهد الرئيس باراك أوباما، قال لشبكة “CBS News“، إن الحكومة الفيدرالية دفعت ما يقرب من 80٪ من المصروفات الجامعية للطلاب من خلال برنامج منحة بيل في الثمانينيات، لكن تحرك الحكومة في العقود الأخيرة لخفض استثماراتها في التعليم العالي ترك العديد من الطلاب لديهم ديون كثيرة، حيث يغطي برنامج بيل اليوم أقل من ثلث الرسوم الدراسية السنوية للطلاب.

وأضاف كينج: “يتعين علينا أن نعوض الطلاب عن هذا الخطأ خلال الأربعين عامًا الماضية من خلال معالجة العبء الكبير لديون الطلاب، والذي يشعر به الكثير من الشباب اليوم”، وتابع: “يجب إصلاح المشكلة للمضي قدمًا من خلال الالتزام بدراسة جامعية خالية من الديون في الولايات المتحدة”.

يُذكر أن أكثر من 43 مليون أمريكي – ما يقرب من 13 ٪ من سكان الولايات المتحدة – لديهم ديون نتيجة القروض الدراسية، وفقًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس، متوسط الدين لكل شخص حوالي 37 ألف دولار.

قال كينج إن سند الدين هذا غالبًا ما يثقل كاهل المقترضين لسنوات، مما يضطرهم إلى تأجيل خطط شراء منزل أو بدء مشروع تجاري أو حتى إنجاب أطفال، وحث مشرعون بارزون آخرون، بمن فيهم السيناتورة إليزابيث وارن وتشاك شومر، الحكومة على إلغاء ديون قروض الطلاب.

علّق البيت الأبيض الفوائد على قروض الطلاب خلال الوباء، ونتيجة لذلك منذ مارس 2020، تم إعفاء ما يقرب من 37 مليون مقترض من سداد مدفوعات قروضهم الطلابية، وهو ما يقدر بنحو 195 مليار دولار من المدفوعات المتنازل عنها، وفقًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك.

لكن هذا التعليق ينتهي في الأول من مايو المقبل، ويخشى العديد من المقترضين من قدرتهم على استئناف سداد الديون، وصرح وزير التعليم الحالي، ميغيل كاردونا، خلال الأسبوع الماضي أن مسؤولي إدارة بايدن يتحدثون داخليًا عن كيفية تقديم المزيد من الإعفاءات للطلاب.

قال كينج، الذي يترشح الآن لمنصب حاكم ولاية ماريلاند، لا يكفي إلغاء القروض الدراسية السابقة، وقال إنه يتعين على الحكومة أيضًا ضمان ألا ينتهي الأمر بخريجي الجامعات في المستقبل بمواجهة ديون ضخمة نتيجة رغبتهم في التعليم.

وأضاف كينج: “لا بد من إيجاد طريقة لمساعدة هذا السبب، من خلال جعل التعليم الجامعي شبه مجاني أو زيادة المبلغ الذي يتلقاه كل طالب في منحة بيل”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين