أخبار

بوتين: العقوبات تهدف لإضعاف الشعب الروسي وإلحاق الأذى به

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن العقوبات الغربية ضد بلاده تهدف إلى إضعاف الشعب الروسي وإلحاق الأذى به، يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه القوات الروسية للأسبوع الثالث في الغزو غير المبرر لأوكرانيا.

وبحسب وكالة “أسوشيتيد برس“، قال بوتين: “في الواقع، تهدف هذه العقوبات إلى إحداث تدهور في حياة الملايين من الناس، إنها تهدف إلى الإضرار بهم”.

وتابع بوتين: “يجب أن يفهم المرء بوضوح أن المجموعة الجديدة من العقوبات والقيود المفروضة علينا كانت ستصدر على أي حال، أريد أن أؤكد ذلك، لذا فإن عمليتنا العسكرية في أوكرانيا هي مجرد ذريعة للعقوبات القادمة”، زاعمًا أن الغرب فشل في شن حرب اقتصادية خاطفة ضد بلاده.

لكن العقوبات الغربية والتي تشمل الحظر الأمريكي على التعاملات المالية مع بنك روسيا وصندوق الاستثمار الأجنبي الروسي وكذلك عزل بعض البنوك الروسية من نظام سويفت المصرفي الدولي، نجحت بالفعل في توجيه ضربة قاصمة للاقتصاد الروسي.

قامت العديد من الشركات – من بينها شركات نفط وسلاسل التجزئة ووسائل إعلام واستثمارات رياضة وغير ذلك – بتحركات ضد روسيا أو سحب عملياتها منها وسط الغزو الذي بدأ في 24 فبراير.

في هذه الأثناء، لا يزال سوق الأسهم في موسكو مغلقًا وكان على هذا النحو منذ بداية الهجوم في محاولة لمنع المستثمرين من سحب أموالهم، لا سيما مع انهيار قيمة الروبل، وفقًا لصحيفة “The Hill“.

قالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، إن احتمال تخلف روسيا عن سداد ديونها ليس بالأمر بعيد الاحتمال، وأضافت: “أستطيع أن أقول إننا لم نعد نعتقد أن تخلف روسيا عن سداد ديونها حدث غير محتمل، روسيا لديها الأموال لخدمة ديونها، لكنها لا تستطيع الوصول إليها”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين