أخبار أميركااقتصاد

وزيرة الخزانة: الأمريكيون قد يشهدون عامًا آخر من التضخم المرتفع

حذرت وزيرة الخزانة، جانيت يلين، من أن البلاد قد تشهد عامًا آخر من التضخم المرتفع وسط حالة عدم اليقين الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث ارتفعت الأسعار بأسرع وتيرة لها منذ 40 عامًا خلال الـ 12 شهرًا الماضية،

وقالت يلين في مقابلة مع شبكة “CBS News“: “من المرجح أن نشهد عامًا آخر تظل فيه أرقام التضخم على مدى 12 شهرًا مرتفعة بشكل مزعج للغاية”، يُذكر أن يلين سبق وأن قالت إنها تتوقع تراجع الأسعار في النصف الثاني من العام، لكنها قالت خلال المقابلة إنها لا تريد التنبؤ بالنصف الثاني من هذا العام.

تُظهر أحدث البيانات الصادرة عن وزارة العمل ارتفاع أسعار المستهلكين بنسبة 7.9٪ في فبراير مقارنة بالعام الماضي، وهي أكبر زيادة سنوية منذ يناير 1982، وارتفعت الأسعار بنسبة 0.8٪ خلال الشهر الماضي، وهو تسارع كبير في ظل ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الأزمة الروسية ـ الأوكرانية.

قالت يلين إن الوضع في أوكرانيا أدى إلى تفاقم التضخم، مما أدى إلى ما وصفته بـ “زيادة كبيرة للغاية في أسعار الوقود”، وأضافت أنها تتوقع أن “الشهر المقبل سيظهر أدلة أخرى لتأثير حرب بوتين على أوكرانيا، على التضخم في الولايات المتحدة”.

بصرف النظر عن أسعار النفط، أشارت وزيرة الخزانة إلى أن أوكرانيا وروسيا منتجان رئيسيان للقمح، مما قد يؤثر على تكلفة الغذاء في العالم، كما تعد روسيا مُصدرًا رئيسيًا للنيكل والمعادن الأخرى، مما قد يؤدي إلى زيادة الأسعار الأخرى في كل من أوروبا والولايات المتحدة.

كان الأمريكيون يكافحون مع ارتفاع معدلات التضخم حتى قبل الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث تتعامل الولايات المتحدة مع اختناقات سلسلة التوريد والنقص الناتج عن جائحة فيروس كورونا، كما ارتفع معدل التضخم بنسبة 7.5٪ على أساس سنوي في يناير.

على الرغم من الزيادات في الأسعار التي شهدتها الولايات المتحدة منذ 40 عامًا، أكدت يلين على أن الاقتصاد لا يزال قويًا ولا تتوقع أن تعاني الولايات المتحدة من الركود بسبب التضخم.

وقالت يلين: “التضخم المصحوب بالركود عادة ما يعني ارتفاع التضخم إلى جانب ضعف الاقتصاد، وأعتقد أن سوق العمل لدينا سيظل قويًا”، وأكدت أن الاقتصاد الأمريكي أضاف 678 ألف وظيفة خلال الشهر الماضي، وأكثر من 6.6 مليون وظيفة العام الماضي، كما انخفض معدل البطالة في فبراير إلى 3.8٪.

يواصل الأمريكيون أيضًا ترك وظائفهم بأرقام شبه قياسية، مما يشير إلى ثقتهم في العثور على وظائف أخرى، حيث قالت السكرتيرة الصحفي للبيت الأبيض، جين ساكي، يوم الخميس، إن الإدارة تبذل قصارى جهدها لخفض التكاليف والتأكد من عدم وجود تأثير طويل الأجل للتضخم.

أطلقت إدارة الرئيس جو بايدن سابقًا ملايين البراميل من النفط من الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية للمساعدة في تخفيف أسعار الوقود المرتفعة، واتخذت خطوات للمساعدة في نقل البضائع بسرعة أكبر عبر الموانئ مع استمرار ارتفاع الطلب.

من المتوقع أن يرفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل أسعار الفائدة لمواجهة ارتفاع الأسعار، وقال رئيس المجلس، جيروم باول، إنه سيقترح رفع سعر الفائدة بنسبة 0.25٪، كما أنه لم يستبعد رفع أسعار الفائدة في اجتماعات المجلس المستقبلية.

قالت يلين، التي شغلت سابقًا منصب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، إنها واثقة من “قدرة المجلس على إحداث فرق ذي مغزى في المستقبل”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين