أخباراقتصاد

بنك جولدمان ساكس ينسحب من روسيا امتثالًا للعقوبات الأمريكية

في خطوة جديدة تتماشى مع العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفائها على موسكو، أعلن بنك جولدمان ساكس عن مغادرة روسيا في أعقاب غزوها لأوكرانيا، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

البنك الاستثماري الشهير، الذي يقع مقره الرئيسي في نيويورك، هو أول مؤسسة مالية كبرى في وول ستريت تنسحب من روسيا، في خطوة ستضغط على البنوك الأخرى لقطع العلاقات مع موسكو في المستقبل القريب.

وقال البنك في بيان: “يقوم بنك جولدمان ساكس بإنهاء أعماله في روسيا امتثالا للمتطلبات التنظيمية والعقوبات، نحن نركز على دعم عملائنا في جميع أنحاء العالم في إدارة أو إنهاء الالتزامات الموجودة مسبقًا في السوق وضمان رفاهية موظفينا”.

في وقت سابق من هذا العام، قال بنك جولدمان ساكس إنه تعرض لخطر ائتماني بقيمة 650 مليون دولار لروسيا، وهو جزء صغير من استثمارات البنك الدولية.

أدت العقوبات الغربية على المؤسسات المالية الروسية إلى تعقيد كبير لقدرة البنوك متعددة الجنسيات على القيام بأعمال تجارية في البلاد ودفعتها إلى إنهاء علاقاتها مع البنوك الروسية.

معظم البنوك الأمريكية لديها وجود صغير في روسيا، مع استثمار إجمالي يبلغ حوالي 25 مليار دولار، حيث تمتلك شركة Citigroup أكبر استثمارات هناك، مع ما يقرب من 10 مليارات دولار، وقالت الشركة إنها تقيم مستقبلها في البلاد وتدير بنكها هناك “على أساس أكثر محدودية بالنظر إلى الظروف والالتزامات الحالية”، وفقا لما ذكرته “بلومبيرج“.

البنوك هي أحدث الاستثمارات التي تهرب من السوق الروسية بعد أن قطعت العلامات التجارية الأمريكية الشهيرة مثل: ماكدونالدز وديزني وأبل وكوكاكولا علاقاتها مع موسكو. كما انسحبت الشركات المالية، بما في ذلك فيزا وماستركارد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين