أخبارأخبار أميركا

اعتقال 6 مراهقين على صلة بإطلاق النار على مدرسة ثانوية في ولاية أيوا

ترجمة: مروة مقبول – أفادت السلطات بولاية أيوا أنه تم اعتقال ستة مراهقين، بينهم صبي يبلغ من العمر 14 عامًا، لهم صلة بإطلاق النار الذي وقع أمس الاثنين أمام مدرسة إيست الثانوية East High School، وأسفر عن مقتل مراهق يبلغ من العمر 15 عامًا وإصابة فتاتين مراهقتين بجروح خطيرة.

وقالت شرطة دي موين في بيان لها اليوم الثلاثاء إن المشتبه بهم جميعًا يواجهون تهمًا بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى وتهمتي محاولة قتل.

وذكرت صحيفة US News أن المشتبه بهم هم أوكتافيو لوبيز 17 عامًا، هنري فالاداريس-أمايا 17 عامًأ، مانويل بوزو 16 عامًا، روميرو بيردومو 16 عامًا، أليكس بيردومو 15 عامًا، ونيانغ تشامدوال 14 عامًا. وأضحت أن جميعهم يقطنون في نفس المقاطعة ولكن لم تحدد المنطقة التعليمية إذا كانوا طلاب في مدرسة إيست.

وبحسب التحقيقات، أطلق المشتبه بهم ما لا يقل عن 35 عيار ناري من داخل 3 سيارات وأن المراهق القتيل، والذي لم يكن طالبًا في المدرسة، كان هدفهم المقصود.

وقالت الشرطة إن الطلقات الأخرى أصابت مراهقتين من أبناء المدرسة تتراوح أعمارهن بين 16 و 18 عامًا، تصادف مرورهما في مكان الحادث. وأوضحت أن حالة المصابتين لا زالت حرجة حتى الآن.

كما أكدت الشرطة في بيانها أن المدرسة لم تكن مستهدفة من قِبل المشتبه بهم، ولكنه تصادف أن هذا هو المكان الذي عثروا فيه على هدفهم.

وقالت الشرطة إنه تم إصدار أوامر لتفتيش خمسة منازل في مقاطعة دي موين وست سيارات في الساعات القليلة التي تلت إطلاق النار، وإنهم عثروا على ستة بنادق.

وتعليقًا على الحادث، قال وكيل المنطقة التعليمية توماس أهارت إن حوادث إطلاق النار في المدارس “أصبحت شائعة جدًا” وأكد على أن الطريقة الوحيدة لمكافحة ذلك هو تغيير القوانين الخاصة بإمكانية حيازة الأسلحة “في بلد أصبح من السهل الحصول على سلاح ناري بها”.

وأضاف أنه يتعين على المناطق التعليمية توفير تدريبات خاصة للموظفين والطلاب على حد السواء لمعرفة كيفية التصرف في مثل هذه المواقف والتغلب على الصدمات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين