منوعات

باراك أوباما يشارك في إعداد الطعام للفقراء قبل عيد الشكر

قام الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بزيارة إلى مركز للمساعدة في جمع وتوزيع الغذاء على الفقراء في مدينة شيكاغو ، حيث تبرع بالطعام وساعد المتطوعين في مستودع الغذاء الكبير بشيكاغو.

ونشر مركز شيكاغو للإيداع الغذائي على حسابه بموقع تويتر فيديو لأوباما أثناء معاونته للمتطوعين في تغليف الأغذية المتبرع بها قبيل العيد.

وللمرة الثانية خلال أسابيع قليلة يعود الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”، ليخطف الأضواء من جديد،خلال تطوعه للعمل على إعداد وجبات طعام خيرية استعدادًا لعيد الشكر.

وكان أوباما قد أطل على المجتمع الأميركي مع نهاية شهر أكتوبر الماضي وبداية شهر نوفمبر ، في دعوة للناخبين للمشاركة في الانتخابات الأميركية النصفية التي جرت في السادس من نوفمبر ، حيث دعا أوباما المواطنين الى انتخاب المرشحين من أعضاء الحزب الديموقراطي .

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، انضم “باراك” لمئات المتطوعين الذين خاضوا تجربة إعداد عدد ضخم من الوجبات الجاهزة للفقراء والعمال، تزامنًا مع الاحتفال بعيد الشكر بالولايات المتحدة.

وأعرب “أوباما” عن سعادته بالدعوة التي تلقاها من مستودع الأغذية الكبير بولاية “شيكاغو”، للتطوع لإعداد الطعام والإشراف على المتطوعين، وذلك عبر منشور شاركه متابعوه على حسابه الخاص، بموقع “تويتر”، دعا فيه أيضًا الملايين من عشاقه داخل وخارج أمريكا للسير على خطاه.

وتعمل المؤسسة غير الهادفة للربح لمكافحة الجوع بالولايات الأمريكية كافة التي يعاني الكثير منها من تردي الحالة الصحية للمشردين، وفقًا لما أكدته منظمة الأغذية الوطنية الأمريكية في دراسة لها.

وساعدت جهود المؤسسات الخيرية التي ينضم لها الرئيس السابق على الحد من انتشار ظاهرة الجوع خلال عام 2017 بنسبة وصلت إلى 15.7% بالمقاربة بعام 2016 الذي شهد ترديًا في مستوى حالة المشردين الغذائية.

كان الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، قد افتتح في نوفمبر من العام الماضي 2017 بصحبة زوجته ميشال، مؤسسة “أوباما” الفكرية فى مدينة شيكاغو الأمريكية .

ووصف أوباما مؤسسته، بالنموذج الذى يجب أن يحتذى به فى تبادل الأفكار بين الشباب من كافة الطوائف ومختلف الثقافات، قائلًا: “هي عبارة محادثة جماعية لتبادل الأفكار والمساعدة على التغيير”

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين