أخبارأخبار أميركا

برلمانية أوكرانية: خطاب حالة الاتحاد أصابنا بـ”خيبة أمل كبيرة”

ترجمة: مروة مقبول – وصفت عضوة في البرلمان الأوكراني اليوم الأربعاء خطاب الرئيس جو بايدن عن حالة الاتحاد بأنه “خيبة أمل كبيرة”، حيث دعت إلى فرض منطقة حظر طيران لحماية بلدها من الضربات الجوية الروسية.

وفي لقاء لها مع صحيفة Today، أعربت أولكساندرا أوستينوفا عن شعورها بالاحباط من موقف الرئيس بايدن والمجتمع الدولي، لأن الشعب الأوكراني الذي كان يتابع خطاب حالة الاتحاد أمس الثلاثاء كان يتوقع تقديم المزيد من الحماية لهم، وتحديدًا ضد الطائرات العسكرية الروسية.

وقالت العالم كله يشاهد الأوكرانيين وهم يتعرضون للقتل، وأضافت “التعريف الصحيح هو الإعدام لأننا نرى القنابل تدخل إلى منازلنا المدنية كل يوم، ونرى أطفالًا يموتون كل يوم في الشوارع أو في منازلهم إذا لم يتمكنوا من الوصول إلى الملجأ، نرى القنابل تتجه إلى دور الأيتام، وللمدارس. وقد وعدنا المجتمع الدولي بالحماية”.

وتساءلت “ما هو الخط الأحمر الذي يتعين على بوتين تجاوزه حتى يتدخل الناتو والولايات المتحدة؟”، واستطردت “نحن لا نطلب بجنود على الأرض. نحن نطالب بقبة حديدية أو منطقة حظر طيران.”

وأضافت أوستينوفا: “عندما أرى الرئيس بايدن يقول إننا سنحمي كل شبر من أراضي الناتو، عفوًا، لقد وُعدنا بنفس الشيء عندما تخلينا عن أسلحتنا النووية.”

جدير بالذكر أن أوكرانيا ليست عضوًا في الناتو، لكنها كانت تمتلك ثالث أكبر ترسانة أسلحة نووية في العالم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991.

ومع ذلك، وقعت الدولة ذات السيادة على مذكرة بودابست في عام 1994، حيث التزمت روسيا وبريطانيا والولايات المتحدة بالامتناع عن مهاجمة أوكرانيا مقابل تسليم ترسانتها النووية إلى روسيا لتفكيكها.

وكان الرئيس بايدن قد ذكر عدة مرات في خطابه عن حالة الاتحاد أن الولايات المتحدة لن ترسل قوات إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا. يمتد هذا إلى منطقة حظر طيران، حيث قالت الإدارة إنها لن ترسل طائرات عسكرية لفرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا لأن ذلك سيكون بمثابة مواجهة مباشرة مع القوات الروسية.

وأشارت النائبة الأوكرانية إلى أن هذا القرار سيجعل حياة الأوكرانيين في خطر و”سيموتون حرفيًا”. وشككت في استخدام العقوبات التي لا تشمل استهداف صناعة النفط والغاز الضخمة في روسيا، والتي تعتبر عصب اقتصادها.

وكانت نائبة الرئيس كامالا هاريس قد ذكرت في وقت سابق أمس الثلاثاء أن الولايات المتحدة قد اتخذت خطوات “للتخفيف من تأثير أزمة أوكرانيا على المستهلك الأمريكي”، خاصة فيما يتعلق بأسعار الوقود.

وهو ما علقت عليه السيدة وستينوفا بأنه يتعين على كل أمريكي أن يعلم أن الأوكرانيين يدفعون حياتهم مقابل أن رئيس بلادهم يحميهم من دفع 20 أو 30 سنتًا إضافية مقابل غالون الوقود.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين