أخبارأخبار أميركا

للمرة الأولى.. انخفاض عدد سكان الريف الأمريكي خلال آخر 10 سنوات

انخفض عدد الأمريكيين الذين يعيشون في المناطق الريفية خلال العقد الماضي بصورة ملحوظة، وهي المرة الأولى في التاريخ التي ينخفض فيها عدد سكان الريف في البلاد، وفقًا لما ذكرته صحيفة “The Hill“.

وجد تقرير جديد من كينيث جونسون، عالم ديموغرافي في كلية كارسي للسياسة العامة بجامعة نيو هامبشاير، أن عدد الأمريكيين الذين يعيشون في المجتمعات الريفية انخفض بمقدار 289 ألفًا خلال العقد الماضي، أو حوالي 0.6 نقطة مئوية فقط.

يُذكر أن حوالي 46 مليون شخص يعيشون في المناطق الريفية. وهذا الانخفاض يمثل تباطؤًا كبيرًا عن العقود الأخيرة، عندما زاد عدد السكان في المناطق الريفية بين عامي 1990 و2000، حين أضافت المجتمعات الريفية 3.4 مليون نسمة إلى التعداد السكاني، وأضافت تلك المناطق نفسها 1.5 مليون نسمة بين عامي 2000 و2010.

قال جونسون في مقابلة صحفية: “الحجم الفعلي للنقصان ليس معدل كبير بشكل خاص، حقيقة أنه حدث بالفعل، السؤال هو: هل هو مجرد شيء قصير الأجل، أم أنه شيء طويل الأجل؟”.

قال جونسون إن السبب في النقصان غير المسبوق في عدد سكان الريف هي مجموعة من العوامل، الكثير منها ينبع من الركود العظيم قبل عقد من الزمان، كما تسبب الركود في هجرة أقل في جميع أنحاء البلاد وانخفاض معدلات المواليد التي ساهمت فيما يسميه علماء الديموغرافيا بـ “The baby bust”، حيث تنتظر النساء في سن الإنجاب وقتًا أطول لإنجاب أطفالهن الأوائل وينتهي بهن الأمر بإنجاب عدد أقل من الأطفال مقارنة بأسلافهم في الأجيال السابقة.

كانت أنماط الهجرة الأمريكية هي نفسها منذ ما يقرب من قرن، حيث يميل بعض الأشخاص الأصغر سنًا إلى الانتقال من كل من المناطق الحضرية والريفية إلى الضواحي مع تقدمهم في السن.

فيما يميل معظم السكان الأكبر سنًا إلى البقاء أو الانتقال إلى المناطق الريفية، وفي ظل معدل الوفيات المرتفع لكبار السن ومع وجود عدد أقل من الشباب حولهم لإنجاب الأطفال، فإن العدد الإجمالي لسكان الريف يقل، انتقل حوالي 510 آلاف شخص من المناطق الريفية على مدار العقد الماضي، لكن الزيادة الطبيعية في عدد السكان – أو المواليد – أضافت 221 ألف شخص فقط، وهو ما لا يكفي لتعويض أولئك الذين انتقلوا إلى أماكن أخرى.

قال جونسون إن اتجاه التنقل الأمريكي بدا وكأنه بدأ في الانعكاس في النصف الثاني من العقد، لكن الاتجاه المتمثل في إنجاب عدد أقل من الأطفال لم يفعل ذلك، وأضاف: “استمر عدد المواليد في التناقص طوال العقد الماضي، معظم المناطق الريفية لديها الآن من يموتون فيها أكثر من الذين يولدون، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تباطؤ الخصوبة بسبب الركود الكبير وما تلاه، إلى جانب تقدم السكان في السن”.

البيانات التي تم جمعها من التعداد السكاني في الولايات المتحدة الذي تم إجراؤه في عامي 2010 و2020، أي تسبق جائحة فيروس كورونا تقريبًا، وبحلول يوم التعداد، 1 أبريل 2020 توفي حوالي 1000 أمريكي فقط بسبب الفيروس الذي أودى حتى الآن بحياة ما يقرب من مليون شخص.

زاد عدد سكان حوالي ثلث المقاطعات الريفية على مدى العقد الماضي، لا سيما في المناطق الجذابة للمتقاعدين والمصطافين، حوالي 60٪ من تلك المقاطعات ومعظمها في المناطق الريفية من ولايات ساحل المحيط الهادئ، وجبال ويست ونيو إنجلاند والجنوب الشرقي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين