أخبارأخبار أميركا

انخفاض المواليد في أمريكا خلال النصف الأول من 2021 لهذا السبب!

انخفض عدد المواليد في الولايات المتحدة خلال النصف الأول من العام 2021، وفقًا لتقرير جديد نشرته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، حيث قارن باحثون من المركز الوطني للإحصاءات الصحية، أحد فروع (CDC)، بيانات النصف الأول من عام 2021 مع البيانات النهائية من النصف الأول من عام 2020، وفقًا لما نشرته شبكة “ABC News“.

وجد الباحثون أن هناك 1.74 مليون مولود بين يناير ويونيو من العام الماضي، بانخفاض 2% عن 1.78 مليون مولود خلال نفس الفترة من عام 2020، وكان الانخفاض مدفوعًا إلى حد كبير بالانخفاض في المواليد لشهر يناير، حيث ولد 304 آلاف طفل في يناير 2020 مقارنة بحوالي 277 ألف في يناير 2021، أي بانخفاض قدره 9%.

قال الدكتور برادي هاميلتون، خبير الإحصاء في NCHS والباحث المشارك في التقرير: “كان العامان الماضيان أو نحو ذلك منقطعة النظير، فعندما يتعلق الأمر بانخفاض المواليد بالتأكيد الشيء الذي لفت انتباهنا هي بيانات عام 2020 مقارنة بعام 2019، كان هناك انخفاض حاد للغاية في عدد المواليد في يناير 2021 مقارنة بشهر يناير من عام 2020”.

لكن بعد هذا الانخفاض الحاد، ارتفع عدد المواليد في مارس وأبريل من العام الماضي مقارنة بعام 2020، قبل أن ينخفض مرة أخرى في مايو ثم يرتفع في يونيو بنسبة 3%.

وأشار الباحثون إلى أن هذا يعد تحسنًا عن العام الأول للوباء، حيث انخفض عدد المواليد في كل شهر من النصف الأول من عام 2020 مقارنة بعام 2019، ووجد التقرير أيضًا أن عدد المواليد انخفض لجميع العرقيات الموجودة بالبلاد في النصف الأول من عام 2021.

شهدت النساء البيض أقل انخفاض في مواليدهن، بنسبة أقل من 1%، من حوالي 916 ألف حالة ولادة إلى 914 ألف، وشهدت النساء الآسيويات أكبر انخفاض بنسبة 8%، من حوالي 110 آلاف حالة ولادة إلى 102 ألف.

بالإضافة إلى ذلك، شهدت النساء البيض والسود والآسيويات والإسبان أكبر انخفاض في يناير، بينما شهدت نساء الأمريكيين الهنود وسكان ألاسكا الأصليين وسكان هاواي الأصليين والأمريكيين المنحدرين من جزر المحيط الهادئ أكبر انخفاض لهن في مايو وفبراير على التوالي.

نظر التقرير أيضًا في عدد المواليد حسب الولاية ووجد 19 ولاية وواشنطن العاصمة، سجلت عددًا أقل من المواليد خلال النصف الأول من عام 2021 مقارنة بالنصف الأول من عام 2020، حيث أبلغت 17 ولاية إضافية عن انخفاضات في معدلات المواليد، لكنها لم تكن ذات دلالة إحصائية كبيرة.

وقد لوحظ أكبر انخفاض في نيو مكسيكو وواشنطن العاصمة، بانخفاض 5٪ و9٪ على التوالي، وفي الوقت نفسه، شهدت 4 ولايات، وهي كونيتيكت وأيداهو ونيو هامبشاير وتينيسي، قفزة كبيرة في عدد المواليد.

قال الباحثون إن أحد الأسباب الرئيسية وراء انخفاض معدلات المواليد هي جائحة فيروس كورونا المستجد، لكن من غير الواضح ما إذا كان هذا هو السبب الوحيد وما هي العوامل الخاصة بالوباء التي أدت إلى التراجع، مثل عدم اليقين الاقتصادي ونقص الوظائف وعدم الشعور بالأمان.

وقال هاميلتون: “عندما تنظر إلى تأثير الوباء، علينا أن نسأل ما هي الآليات وكيف يحدث هذا بالضبط؟”، وتابع: “نحن نرى هذه الارتباطات ولكن فيما يتعلق بالتفاصيل، علينا نوعًا ما أن ننتظر لنرى حتى نحصل على بيانات المسح التي تطرح تلك الأسئلة المعينة حول القرارات التي يتخذها الناس عند التفكير في الإنجاب”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين