فن وثقافة

أزمة قبلات إلهام شاهين تتصاعد ونقيب الممثلين يدعو لعقد مؤتمر

عاصفة من الجدل أثارتها التصريحات والتراشقات المتبادلة بين الفنانة إلهام شاهين والفنانة الشابة منة عرفة وزوجها محمود المهدي حول القبلات والمشاهد الساخنة في مهنة التمثيل.

وكانت إلهام شاهين قد انتقدت منة عرفة وزوجها بسبب رفضهما تقديم مشاهد تمثيلية ساخنة أو جريئة أو قبلات في أي عمل فني، معتبرة أن من يضع شروطًا في الفن لا يعد ممثلا من الأساس، ومن الأفضل له أن يترك المهنة، وهو ما فجّر موجة من الانتقادات المتبادلة بين الطرفين.

الأزمة تصاعدت مؤخرًا بعد دخول نقيب الممثلين، أشرف زكي، على الخط، حيث أعلن عن عقد مؤتمر لوضع ميثاق شرف للإعلام الفني، معلنًا تضامنه مع إلهام شاهين وتوعد بمحاسبة كل من يحاولون النيل من الممثلين.

وقال زكي في مداخلة مع برنامج “حضرة المواطن” الذي يقدمه الإعلامي سيد علي عبر قناة الحدث اليوم: “اتفقت اليوم مع رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، كرم جبر، على عقد مؤتمر لوضع ميثاق شرف للإعلام الفني”.

وانتقد زكي حملة التشويه التي يتعرض لها الفنانون المصريون قائلا: “توجد حملة لتشويه الفنان المصري، وأسأل من يقف خلف هذه الحملة هل هذا سبيل الشهرة، وماذا تستفيدون من تشويه القوى الناعمة وفناني مصر”. وفقًا لموقع “في الفن“.

وكشف أنه تم تشكيل فريق على أعلى مستوى، وسيتم حصر كل ما يكتب على السوشيال ميديا “ولن نترك أحدًا يهين رمزًا أو فنانًا”، مؤكدًا أن “النقد فوق رأسنا، لكننا نرفض التجريح في الشخصيات العامة والنيل من شرف الناس وسمعتهم”.

تفاصيل الأزمة

كانت إلهام شاهين قد انتقدت، في مقابلة تلفزيونية، إعلان منة عرفة وزوجها محمود المهدي عدم الموافقة على تقديم قبلات أو مشاهد تمثيلية “جريئة” في أي عمل فني، مطالبة إياهم بترك مهنة التمثيل.

وقالت شاهين خلال لقائها ببرنامج (حبر سري)، على شاشة “القاهرة والناس”: “مبقاش فيه مشاهد ساخنة في السينما، اللي موجودين دلوقتي بيرفضوا، انا سمعت مثلا إن كان فيه مشهد بين منة عرفة ومحمد نجاتي، والمفروض إن هي مريضة وواقعة على الأرض ومغمى عليها، وكان المفروض الدكتور اللي هوه محمد نجاتي يمسك إيدها علشان يقيس لها النبض، ويشوفها عايشة واللا ميتة، فقالت محدش يمسك إيدي يقيس لي النبض، طيب المخرج يعمل إيه، لو مش عاجبك متشتغليش”.

ووفقًا لمجلة “الجرس” فقد كان الفنان محمد نجاتي، قد هاجم منة عرفة وزوجها محمود المهدي قائلاً: “بالفعل هناك مشهد جمعني بمنة عرفة في مسلسل جديد نقوم بتصويره حاليًا وهو ”فيلا 101″، وكانت قد شهدت كواليسه اعتراضاً من منة عرفة، ودهشت من ذلك، حيث إنني أقوم بدور شقيقها الكبير، وأعمل داخل الأحداث طبيب أمراض نساء، وتتعرض منة فيه للإغماء نتيجة حملها دون علم أهلها، وهذا ما أكتشفه، وكان من المفترض أن أحملها على يدي بعد سقوطها، لكنها رفضت، وتم حذف هذا المشهد بناء على رغبتها“.

وتابع: “بينما كان هناك مشهد آخر بعده، وهو أنني أقوم بالكشف عليها عن طريق مسك يدها وقياس النبض، وهذا مشهد عادي ليست فيه أي مشكلة، وفوجئت في اليوم التالي بخبر انفصالها عن زوجها وإقحام اسمي في الموضوع، وتعجبت كثيرًا مما تردد، وهو ما جعلني أشعر بالدهشة الشديدة”.

وأثار تعليق إلهام شاهين على الواقعة حفيظة زوج منة عرفة الذي رد عليها بالقول: “كان فيه حد من الوسط الحلو ده بيقول اللي مش عاوز مشاهد البوس مايشتغلش أو الخ.. معلش حد يضحي ويتجوزها علشان نخلص”.

وهو ما رد عليه نقيب الممثلين أشرف زكي بقوله: “أنت شخص نكرة كاتب على نفسه فنان وبيشتم فنانة كبيرة.. أنت منتحل صفة فنان. أنت مش فنان، أنت نكرة وقليل الأدب”.

ومن جانبها رفضت الفنانة إلهام شاهين التعليق على تصريحات محمود المهدي، زوج منة عرفة، وقالت في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم“: “مش فاضية للتفاهات دي”.

فيما ردت منة عرفة على إلهام شاهين في مقابلة تلفزيونية قائلة إنها تحترم رأيها “لكن كل فنان عنده مبادئه والحاجات اللى مقتنع بيها ومؤمن بيها، وهي عندها مبادئها واللى مؤمنة بيها، أنا مش بقول قال الله وقال الرسول، ولكن مش لازم أعمل إغراء علشان أبقى فنانة زيها”.

جدل إلهام شاهين

وكانت إلهام شاهين قد اثارت الجدل بتصريحات أخرى منها تصريحاتها حول اعتزال الفنانة آثار الحكيم وتفرغها للعبادة، حيث هاجمتها إلهام شاهين قائلة: “من يريد الانسحاب ينسحب في هدوء وبدون إعلان، هناك فنانون كثيرون قاموا بذلك، لم يعلنوا الاعتزال ولكن اختفوا في هدوء وفي احترام للفن، ومن دون الحديث إن كان الفن حلالا أم حراما”. وفقًا لصحيفة “البيان“.

وتابعت موجهة حديثها لآثار الحكيم: “إذا كان الفن كده.. لماذا دخلت هذه المهنة إن كانت لا تحترمينها؟”. وأضافت: “آثار متفرغة من فترة طويلة، وهي لا تعمل منذ حوالي 20 عامًا، هل كانت لا تتعبد خلال هذه الفترة، مفهمتهاش بصراحة”.

وتابعت قائلة: “أنا إذا اعتزلت سأختفي، ولن أحضر المهرجانات أو الأحداث الفنية، وأنا لم أفكر في الاعتزال لأنني أحب الفن بجنون، وهو متعتي في الحياة، وأتمنى ألا أضطر للاعتزال”.

وحول تبرعها بأعضائها بعد مماتها قالت إلهام شاهين إنها تعتبر أعضاءها صدقة جارية من بعد مماتها، لأنها ستتبرع بها. وأضافت أنها أجهضت نفسها منذ زمن طويل؛ لأنها لا تتحمل مسؤولية الأطفال، وقالت: “أنا لا أستطيع أن أرى طفلا في مرحلة الضعف أو الخطر، بخاف عليهم بزيادة ودنيتي بتتدمر بسبب ضعف الأطفال”.

وحول رأيها في الزواج المدني أكدت إلهام شاهين أنها تقبل بفعل أي شيء إذا كانت تحب الشخص الذي أمامها. وقالت إن الزواج المدني هو حرية شخصية، لكنه يجب توثيق الزواج بشكل صحيح لحفظ الحقوق.

وكشفت إلهام شاهين عن مصير ثروتها، مؤكدة أنها لن تقبل التبرع بها للجمعيات الخيرية والأبحاث العلمية. وقالت إنها بالفعل لم تنجب أطفالا، لكن لديها عائلة من حقها أن تستمتع بثروتها بعد رحيلها، وكشفت أن ما تبقى من ثروتها مبلغ بسيط. وفقًا لموقع “ليالينا“.

كما كشفت أنها خضعت للعلاج النفسي، وقالت إنها اختارت فرنسا لهذا الأمر لشعورها بالخجل من الذهاب لطبيب مصري، حيث اعتقدت أنه من الممكن أن يكشف ما تمر به للإعلام.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين