أخبارأخبار أميركا

ميت رومني: لدي اثنين من الحمقى في فريقي!

ترجمة: فرح صفي الدين – انتقد السناتور ميت رومني (يوتا) اليوم الأحد زملاءه من أعضاء الحزب الجمهوري الذين حضروا حدثًا للقومية البيضاء، وأولئك الذين أظهروا دعمهم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في غزوه لأوكرانيا.

وفي لقاء له مع شبكة CNN، قال السناتور الجمهوري إنه لا يوجد مكان في أي من الحزبين السياسيين لهذه القومية البيضاء أو العنصرية، في إشارة إلى النائبين مارجوري تايلور غرين (جورجيا) وبول غوسار (أريزونا) بعد حضورهما مؤتمر “أمريكا أولًأ” America First Political Action الذي عُقد في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا ونظمه أحد مناصري القومية البيضاء نيك فوينتيس.

وأضاف السيد رومني “أعتقد أن أي شخص يجلس مع القوميين البيض ويتحدث في مؤتمرهم يفتقد بالتأكيد بعض نقاط الذكاء”، مؤكدًأ على أن ما فعلوه يعتبر”خيانة”.

تم حظر فوينتيس، الذي وصفته وزارة العدل الأمريكية بأنه متعصب للبيض، من معظم منصات وسائل التواصل الاجتماعي الكبرى بسبب خطابه القومي الأبيض.

وفي الأسبوع الماضي، كتب فوينتيس على حسابه بمنصة “تليغرام” أنه يتحيز تمامًا لروسيا، كما وصف بوتين بأنه “قيصر”.

ودافعت النائبة غرين عن ظهورها في الحدث في بيان أثناء حضورها مؤتمر العمل السياسي للمحافظين Conservative Political Action Conference  أمس السبت إنها لا تعرف فوينتيس ولا بآرائه وأدانت بوتين وغزوه لأوكرانيا. بينما لم يصدر بيان عن النائب غوسار أو زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي.

وفي لقاءه، دعا السيد رومني إلى فرض مزيد من العقوبات ضد روسيا، التي وصفها في عام 2012 بأنها “عدو أمريكا الجيوسياسي الأول”، وقال إن بوتين “كان دائمًأ خصمًا للبلاد”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين