أخبارأخبار أميركا

القوات الجوية توافق على الإعفاء من لقاح كورونا لأسباب دينية

ترجمة: فرح صفي الدين – أعلن المتحدت باسم القوات الجوية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أنه تمت الموافقة على طلبات تسعة طيارين لعدم الحصول على لقاح كورونا، وذلك أسباب دينية.

وبحسب وكالة “أسوشيتد برس“، أصبح سلاح الجو ثاني خدمة عسكرية توافق على مثل هذه الإعفاءات، بعد سلاح مشاة البحرية، في حين لم يقدم الجيش أو البحرية أية تنازلات فيما يتعلق بهذا الشأن.

 ولكن الموافقة على تلك الطلبات لا تمثل سوى جزء ضئيل من أكثر من 6400 طلبًا آخر في هذا السلاح، حيث تم رفض طلبات الإعفاء الديني من أكثر من 3200 طيار، وما زال 3200 آخرين معلقين. بينما تلقت أقسام خدمات الجيش الأمريكي الأخرى ما لا يقل عن 14 ألف طلب للحصول على إعفاءات لأسباب دينية.

وأضاف المسؤول العسكري أنه لم يتم منح الاستثناءات الدينية لأي من اللقاحات العديدة المطلوبة من القوات إلا لحالات نادرة على مدار السنوات الماضي. وأوضح أنه يُطلب من أعضاء الخدمة الحصول على ما يصل إلى 17 لقاحًا مختلفًا، حسب مكان خدمتهم.

وأفادت الوكالة الإخبارية بأن 35 فردًا في البحرية الأمريكية قد حصلوا على الإعفاء بموجب أمر قضائي أصدرته محكمة فيدرالية في تكساس الشهر الماضي، لرفضهم الامتثال لأمر الحصول على لقاح (COVID- 19) لأسباب دينية.

وفي المقابل، أكد وزير الدفاع لويد أوستن على أهمية الحصول على اللقاح للحفاظ على الاستعداد العسكري وصحة القوات. وأشار إلى أن ما لا يقل عن 97٪ من القوات العسكرية بجميع فروعها قد حصلوا على جرعة واحدة على الأقل.

وأوضح أن جميع الخدمات العسكرية قد قامت الآن إما بتسريح موظفين لرفض اللقاح، أو وضع نظام للقيام بذلك.

وأفادت البيانات الصادرة الأسبوع الماضي أن سلاح مشاة البحرية قد قام بفصل 469 فردًا، وسرح سلاح الجو 179 فردًا والبحرية 118. يشمل العدد الأفراد في الخدمة الفعلية والمجندين المبتدئين الذين كانوا لا يزالون في المعسكر التدريبي. وقد أصدر الجيش أكثر من 3000 إنذار رسمي، وقام بفصل ستة جنود، لكنه لم يُعفي أحدًا حتى الآن.

قالت جميع الخدمات العسكرية إن قرارات الإعفاء لا تستند فقط إلى الطلب الفردي، ولكن أيضًا على تأثيرها على الوحدة ومهمتها وجاهزيتها وصحة القوات الأخرى وسلامتها.

ومع ذلك، يخشى المسؤولين من التأثير السلبي لهؤلاء الذين يحصلون على إعفاء ويُسمح لهم بالبقاء في الخدمة على أدائهم لوظائفهم.

وفي هذا الصدد، أعلنت البحرية وسلاح مشاة البحرية أنه لن يتم السماح لأفراد الخدمة غير الملقحين بالانتشار في البحر على متن السفن، حيث يمكن أن تنتشر العدوى بسهولة أكبر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين