أخبار أميركاهجرة

مركز الفراشات في تكساس يغلق أبوابه بسبب اتهامات تتعلق بالمهاجرين

أعلن مركز الفراشات الوطني في تكساس أنه سيغلق أبوابه في المستقبل القريب، وسط هجمات متزايدة من المتظاهرين اليمينيين، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

أشار المركز، المتواجد على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، إلى مخاوف تتعلق بالسلامة لموظفيه وزواره، وقال في بيان “يؤسفنا أن نعلن أن المركز الوطني للفراشات سيغلق أبوابه أمام الجمهور – سواء الأعضاء أو الزوار – في المستقبل القريب”.

وأضاف البيان أن “هذا القرار الصعب تم اتخاذه مساء الثلاثاء 1 فبراير 2022 من قبل مجلس إدارة جمعية الفراشات بأمريكا الشمالية، في أعقاب الأحداث الأخيرة التي استهدفت المركز”.

اتهم أنصار اليمين المركز الذي يقع على ضفاف نهر ريو جراندي، بمساعدة مهربي البشر وزعموا أنه يساعد في جلب مهاجرين غير شرعيين إلى أمريكا، وتم إجبار المركز بالفعل على الإغلاق من 28 يناير إلى 30 يناير نتيجة لتجمع قريب استضافه مستشار الأمن القومي السابق للرئيس دونالد ترامب، الجنرال المتقاعد مايكل فلين، خلال جولة في المنطقة.

ونشر العديد من نشطاء اليمين على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لأنفسهم أمام المركز، معبرين عن غضبهم من المركز وإدارته.

ليس من الواضح متى سيعاد فتح المركز، غير أنه قال في البيان إنه سيواصل دفع رواتب موظفيه، الذين قال إنه “لا ينبغي أن يتكبدوا ضياع رواتبهم بسبب هجمات النشطاء السياسيين”.

وأضاف المركز في بيان: “اختار مجلس الإدارة دفع رواتب موظفينا الكرام، الذين لا ينبغي أن يتكبدوا خسارة في الأجور بسبب هذا التعطل غير المتوقع للأعمال بسبب الهجمات والتشهير التي يقوم به ناشطون سياسيون”.

قال رئيس ومؤسس جمعية الفراشات بأمريكا الشمالية، الدكتور جيفري جلاسبيرج: “نتطلع إلى إعادة الافتتاح قريبًا، عندما تمنحنا السلطات والنشطاء الذين يساعدوننا في التعامل مع هذا الوضع، الضوء الأخضر من أجل إعادة فتح أبوابنا”.

كان المركز قد عارض في السابق بناء الجدار الحدودي الذي كان ركيزة أساسية لسياسة الهجرة للرئيس السابق ترامب.

ذكرت تقارير إعلامية أن المركز رفع دعوى قضائية في عام 2017 بعد أن بدأت إدارة ترامب في بناء الجدار، وقالت إنها ستدمر الأشجار والحياة البرية والممتلكات، كما يمكن أن يدمر الموائل الطبيعية لأكثر من 200 نوع من الفراشات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين