أخبار أميركامنوعات

الشرطة تتعهد بحل لغز مقتل 11 سيدة وجنين في نيو مكسيكو

ترجمة: فرح صفي الدين – الشرطة تفتح التحقيق في أكبر قضية قتل في تاريخها بعد اكتشاف رفات 11 سيدة وجنين تعود لأكثر من عِقد في صحراء مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو، بحسب تقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس.

وبحسب التقرير، فقد أعرب المحققون أمس الأربعاء أن المعلومات السرية لا تزال ترد إليهم وأنهم يرحبون بأي معلومة قد تساعد في حل القضية مهما كانت صغيرة.

كانت السلطات قد اجتمعت للاحتفال بالذكرى الثالثة عشرة لاكتشاف عظام بشرية تعود لسيدة كانت تتمشى بكلبها في منطقة الهضبة على الجانب الغربي من المدينة. وتوالت بعد ذلك الاكتشافات للعديد من الهياكل العظمية أثناء عملية تنقيب مكثفة لمدة يوم كامل، أعقبها جهد استمر لعام لتحديد هوية الضحايا من خلال الحمض النووي والأسنان.

لاحظت المحققة إيدا لوبيز قبل الاكتشاف بسنوات قليلة، اختفاء سيدات تربطهن صلات بالمخدرات والدعارة من المدينة. ليظهر بعد ذلك أن جميع النساء اللائي أدرجتهن السيدة لوبيز في قائمتها، ضمن من تم العثور عليهن في موقع المقبرة الجماعية.

photo courtesy Mayor Tim Keller Facebook page

كما أشارت سلطات التحقيق أمس إلى أن ثماني نساء من خلفيات مماثلة لا زلن في عداد المفقودين. وعلى الرغم من أن العديد من الضحايا كانوا من المُدمنات، إلا أن أسرهن لم يتخيلوا أبدًا فقدانهن إلى الأبد.

وقالت المحققة لوبيز في تصريحاتها: “كانت هؤلاء النساء محبوبات، ولكل واحدة حياتها ومن حق أسرهن الحصول على إجابات، ونحن نتعهد بحل هذه القضية”.

photo courtesy to Mayor Tim Keller Facebook page

كانت كلاريسا بينيا عضو مجلس المدينة، قد أعلنت أسماء الضحايا. وقالت إن القضية قد حُفرت في ذاكرة سكان المدينة بأكملها وأن إنشاء حديقة تذكارية لرفات هؤلاء النساء سيساعد على إحياء ذكراهم.

وأكدت: “كل ما تريده هذه الأسر المكلومة هو حل القضية ثم إغلاقها.” وتابعت “نأمل في وجود معلومات تساعد في إغلاق هذه القضية لكي ترقد أرواح الضحايا في سلام.”

ومن جانبهم، صرح المحققون أن القاتل كان على الأرجح على معرفة سابقة بالنساء واستطاع كسب ثقتهن واستمالتهن. وأنه كان يتردد على المكان الذي دفن فيه ضحاياه.

ووفقًا للوثائق الرسمية، وصل للشرطة ما يقرب من 1200 معلومة على مر السنين وتم مقابلة حوالي 200 امرأة تم اعتقالهن بتهمة المخدرات والدعارة كجزء من القضية. كما يعمل فريق التحقيق على مراجعة وتنقيح جميع المعلومات الواردة لضمان الاستفادة منها. كما يتم مراجعة جرائم القتل الأخرى التي لم يتم حلها لعدم كفاية الأدلة لمعرفة أوجه التشابه مع هذه القضية.

وفقًا للوكالة، تم إجراء عمليتي بحث مكثفتين في عام 2018، الأول باستخدام رادار اختراق الأرض بناءً على معلومة وردت للشرطة أثناء البحث عن أدلة حول المفقودات. وتم البحث الآخر بالقرب من موقع الحفر الأصلي وتم إعلانه كمقبرة قديمة. وفي عام 2021، تم إجراء بحث ثالث أيضًا بناءً على معلومة ولكنه لم يُسفر عن شيء.

وأفادت السلطات بوجود بعض المشتبه بهم في عمليات القتل المتسلسلة، مشيرة إلى أن عددهم يتغير كلما وردت معلومات جديدة وكلما استبعد المحققون المشتبه بهم المحتملين.

ومن جانبه أوضح العمدة تيم كيلر إن المعلومات الجديدة هي التي ستؤدي إلى حل القضية. وصرح بإعلان قسم شرطة ألباكركي ومكتب التحقيقات الفيدرالي وعائلات النساء عن مكافأة تصل إلى 100 ألف دولار مقابل الإدلاء بأي معلومات تساعد في اعتقال المتهمين وملاحقتهم قضائيًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين