أخبارأخبار أميركا

مستشار سابق لترامب يحذر: الجمهوريون سيتجهون لعزل بايدن في نوفمبر

ترجمة: فرح صفي الدين – ادعى ستيف بانون، المستشار السابق لدونالد ترامب، أن الرئيس جو بايدن سيتم عزله في نوفمبر بسبب تعامل إدارته مع ملف الحدود الجنوبية للبلاد وتدفق المهاجرين غير الشرعيين.

وفي مقطع صوتي، قال السيد بانون إنه مع اقتراب موعد الانتخابات النصفية لعام 2022 في نوفمبر، سيكثف الجمهوريون جهودهم لاستعادة الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ.

وتأتي تصريحات المستشار السابق بعد أسابيع من إعلان السناتور الجمهوري تيد كروز (تكساس) أنه يعتقد أن بايدن قد يخضع لإجراءات العزل إذا تمكن الجمهوريون من السيطرة على مجلس النواب بعد الانتخابات النصفية في نوفمبر.

وأشار إلى أنه سوف يواجه نفس المصير الذي واجهه ترامب، فالديمقراطيين استخدموا إجراءات العزل كسلاح واستغلوها بمثابة “هراوة حزبية” لملاحقته لأنهم اختلفوا معه.

وتابع بانون في هجوم، استهدف من خلاله الرئيس بايدن، “سنحضر شهودًا على ما فعلتموه في هذا البلد وما فعلتموه على الحدود الجنوبية”.

وحذر من أنه سيواجه تهمًا جنائية لتبنيه سياسات سمحت “بغزو هذا البلد”، وأكد “لن نتراجع، فالأمر يتعلق بشيء واحد فقط وهو عزل جو بايدن لوقف هذا الجنون وإيقاف هذا النظام غير الشرعي من تدمير أمتنا.”

وبحسب بيانات هيئة الجمارك وحماية الحدود (CBP)، تم إلقاء القبض على ما يقرب من مليوني شخص دخلوا البلاد بشكل غير قانوني على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك خلال عام 2021. ويعتبر هذا الرقم أعلى معدل لانتهاكات على الحدود، بعد تسجيل معدل قياسي يقرب من مليون شخص تم القبض عليهم عام 2019.

كان بانون، الذي عفا عنه ترامب رسميًا بعد أن واجه اتهامات بالاحتيال، الرئيس التنفيذي لحملة ترامب الرئاسية لعام 2016 وشغل أيضًا منصب كبير مستشاري الرئيس السابق وكبير الخبراء الاستراتيجيين في البيت الأبيض.

المصدر: News Week

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين