أخبار أميركاسياحة وسفر

راكبة تطلب 10 ملايين دولار تعويض لطردها من طائرة بعد خلع قناعها لشرب الماء

ترجمة: فرح صفي الدين – رفعت راكبة دعوى قضائية ضد خطوط طيران Southwest Airlines أول أمس الثلاثاء، طالبت فيها الشركة بتعويض قدره 10 مليون دولار بعد طردها من الطائرة لرفعها كمامة الوجه، بحسب ما ذكره موقع Business Insider.

قالت ميدورا كلاي ريدينغ، البالغة من العمر 68 عامًا، إنها تقدمت بشكوى إلى محكمة مقاطعة نيويورك الشرقية. والتي جاء فيها أنها كانت مسافرة في السابع من يناير من واشنطن العاصمة إلى مدينة بالم بيتش بفلوريدا على متن رحلة تابعة لشركة Southwest. وأن المضيفة طلبت منها الالتزام بوضع كمامة الوجه، على الرغم من معاناتها من ظروف صحية.

وأوضحت السيدة ريدينغ في دعواها أنها كانت تعاني من صعوبة في التنفس بسبب مرض في القلب وانخفاض نسبة السكر في الدم ورهاب الأماكن المغلقة. وقالت إن رفعها الكمامة لشرب الماء هو الذي يساعدها بعض الشىء في تجاوز مشاكلها الصحية.

وأفادت المُدعية وفقًا للشكوى، أنها أبلغت موظفة الحجز بالشركة المدعو في حقها بظروفها قبل شراء تذكرة الطيران وأنها جلست في مقدمة الطائرة بناءًا على ذلك.

وأردفت إنها أثناء الحديث إلى الموظفة قبل الصعود إلى الطائرة، انضم إليهما مشرف البوابة الذي أخبرها أن الشركة للأسف “لا تكترث” بالحالات الصحية للركاب.

وبحسب الصحيفة، طلبت السيدة ريدينغ وهي على متن الطائرة زجاجة ماء من المضيفة وحينها سألتها عما إذا كانت بحاجة إلى تناول الدواء، على حد قولها في الشكوى.

وتابعت بحسب الشكوى إنها وقتها أظهرت للمضيفة بطاقة الإعفاء الطبي الخاصة بها لكي تتمكن من خلع القناع. لكنها بدورها أخبرت الشاكية أن شركتهم “لا تأخذ مثل هذه الأمور في اعتبارها،” وأخبرتها بضرورة تغطية وجهها طوال الرحلة.

وأوضحت أنها بدأت في شرب الماء الذي أُعطي لها لكي تتحسن حالتها بعض الشيء. بعدها، وبينما كانت توضح للمضيفة أنها بحاجة إلى شرب المزيد من الماء، صرخت فيها المضيفة قائلة “كنتِ تتحدثين!” وأنتِ بدون قناع!” بحسب الشكوى.

كما ادعت السيدة ريدينغ أن أحد الحراس أمرها في النهاية بالنزول من الطائرة. وأنهم أخبروها وقتها أن من حقها استرداد ثمن تذكرة الطائرة بالكامل، في حين أن هذا لم يحدث حتى تاريخ رفع الدعوى القضائية ضد شركة الطيران والتي طالبت فيها بتعويض قيمته 10 ملايين دولار.

ومن جانبها تقدمت الصحيفة إلى شركة الطيران بطلب التعليق على ما نُسب إليها من ادعاءات، لكن الشركة لم ترد على هذا الطلب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين