أخبارأخبار أميركا

إقالة رئيس جامعة ميشيغان إثر علاقة مشبوهة بإحدى الموظفات

ترجمة: مروة مقبول – أفادت جامعة ميشيغان أمس السبت، عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، بأنه قد تمت إقالة الدكتور مارك شليسيل من منصبه رئيسًا للجامعة، بسبب إقامته لعلاقة “غير لائقة” مع إحدى الموظفات.

وأكد مجلس الجامعة على أن قرار الإقالة قد تم تنفيذه بالفعل. وأضاف أن الأعضاء كانوا يحققون فيما وصل إليهم من معلومات حول هذه العلاقة منذ ديسمبر الماضي، بناء على شكوى قدمها أحد الأشخاص (لم يعلن عن هويته).

كشف التحقيق عن أن د.شليسيل استخدم حساب البريد الإلكتروني بالجامعة “للتواصل مع الموظفة بطريقة لا تتفق مع مبادئ وسمعة الجامعة” لسنوات.

وبحسب وكالة Associated Press، قام المجلس بنشر نسخٍ من رسائل البريد الإلكتروني المتبادلة بين رئيس الجامعة السابق والموظفة على موقعها، إلى جانب بيان الإقالة، مع عدم ذكر اسمها.

وكان شليسيل يتقاضى راتبًا أساسيًا قدره 927 ألف دولار في السنة، وأعلن في أكتوبر الماضي أنه سيتنحى في يونيو 2023، قبل عام من انتهاء عقده.

تم تعيين رئيسة جامعة ميشيغان السابقة ماري سو كولمان رئيسة مؤقتة، وسيتم التأكيد على قرار الإقالة والتعيين خلال الجلسة الرسمية لمجلس الإدارة في 17 فبراير.

أعرب طلاب جامعة ميشيغان عن دعمهم لقرار إقالة د. شليسيل، الذي شغل المنصب منذ عام 2014 بعد أن كان عميدًا لجامعة براون.

وبحسب صحيفة Detroit News قام العديد منهم بعمل وقفات احتجاجية أمام منزله اليوم الأحد، رغم برودة الطقس، مستشهدين بالعديد من القرارات المتضاربة التي عانوا منها خلال فترة ولايته، لكنهم قالوا إنهم يأملون ألا يؤدي ذلك إلى عدم الاستقرار في الدراسة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين