أخبارأخبار أميركا

فرجينيا تعلن حالة الطوارئ بعد تفشي كورونا بمعدل قياسي

ترجمة: فرح صفي الدين – أعلن الحاكم رالف نورثام اليوم الاثنين حالة الطوارئ في ولاية فرجينيا، لتخفيف الضغط على المستشفيات بعد أن تم تسجيل معدل إصابات قياسي بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة.

وفي بيانه، قال الحاكم الديمقراطي إن هذا الإعلان يهدف إلى تعزيز قدرة المستشفيات ودعم العاملين في مجال الرعاية الصحية “المنهكين”، بعد أن سجلت الولاية أعلى معدل لدخول الحالات المصابة بالفيروس الوبائي يوميًا إلى المستشفى يوم الجمعة.

وأضاف أنه من المتوقع أن يستمر القرار لمدة 30 يومًا، حتى يمكن للمستشفيات أن تستعد لاستقبال “ذروة الحالات” في الأسابيع القليلة المقبلة بسبب انتشار متغير “أوميكرون”.

وبموجب هذا القرار، يحق لإدارة المستشفيات زيادة سعة عدد الأسرة لديها، ويُسمح لمقدمي الخدمات المرخصين من خارج الولاية بتقديم الرعاية داخل فرجينيا، كما يمنح مساعدي الأطباء الذين لديهم خبرة لا تقل عن عامين الحق في تقديم الرعاية دون اتفاقيات مكتوبة، كما أنه يوفر الحماية للأطباء.

وأوضحت صحيفة The Hill أن الحاكم المنتخب غلين يونغكين يستعد لاستلام المنصب من نورثهام يوم السبت القادم، حيث يأمل الأخير أن “يظل هذا الأمر ساريًا لمدة 30 يومًا أو حتى لا يعود ضروريًا”.

وتشير البيانات إلى أنه على الرغم من انخفاض معدل الوفيات، إلا أن مستشفيات فرجينيا استقبلت أكثر من 3500 مريض بفيروس (COVID-19) على مستوى الولاية، أغلبهم لم يحصلوا على اللقاح، مع ارتفاع معدل الإصابة بالأنفلونزا وفيروس (RSV).

وبشكل عام، تضاعف متوسط ​​عدد الحالات اليومية في ولاية فرجينيا ثلاث مرات تقريبًا في أسبوعين، حيث اقترب من 14700 إصابة في اليوم، وتضاعف عدد حالات دخول المستشفى إلى ما يقرب من 25 ألف شخص، وفقًا لبيانات من New York Times Tracker. لكن الوفيات انخفضت في الغالب منذ نهاية ديسمبر.

جدير بالذكر أن ولاية ماريلاند كانت قد أصدرت الأسبوع الماضي أمرًا بإعلان حالة الطوارئ لمدة 30 يومًا،  وسط توقعات بتجاوز عدد حالات دخول المستشفيات 5 آلاف شخص مصاب بفيروس كورونا، بحسب صحيفة Baltimore Sun.

وبموجب القرار، منح الحاكم لاري هوجان وزير الصحة بالولاية، دينيس آر شريدر، صلاحيات واسعة لمساعدة المستشفيات في رفع عدد إشغال الأسرة ونقص الموظفين؛ توسيع القوة العاملة في الخدمات الطبية الطارئة؛ حشد ما لا يقل عن ألف عضو من الحرس الوطني لولاية ماريلاند للمساعدة في مواقع اختبار (COVID-19) ونقل المرضى. هذا بالإضافة إلى فتح 20 موقعًا جديدًا لاختبار فيروس كورونا، والبدء في إعطاء الجرعات المعززة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا في الولاية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين