أخبارأخبار أميركا

شرطة أتلانتا تكشف لغز قضية اغتصاب وقتل فتاة قبل 25 عامًا

أعلنت شرطة أتلانتا عن نجاحها في حل جريمة غامضة حدثت قبل أكثر من ربع قرن، حيث تعرضت فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا للاغتصاب والقتل بينما كانت في طريقها إلى المدرسة.

وفقًا لـ “CBS News“، قالت الشرطة في مؤتمر صحفي إن المحققين استخدموا اختبار الحمض النووي (DNA) واختبارات الأنساب لتحديد هوية المشتبه به الذي ارتكب الجريمة.

في عام 1995، كانت ناكول سميث في طريقها إلى المدرسة في جنوب غرب أتلانتا، لكنها عادت بعد أن نسيت بعض كتبها المدرسية في المنزل، لكنها لم تعد من نفس الطريق المعتاد لها، وأثناء مرورها في منطقة مجاورة تعرضت للضرب والاغتصاب والقتل بالرصاص.

ظلت قضية سميث في دائرة الضوء طيلة السنوات الماضية، وفي عام 2002 قام المحقق السابق بشرطة أتلانتا، فينس فيلاسكيز، بفتح القضية مجددًا القضية، وفي عام 2004 تطابقت الأدلة الخاصة بقضية سميث مع أدلة هجوم على فتاة أخرى في إيست بوينت بولاية جورجيا.

عملت السلطات مع مسؤولين من الطب الشرعي لإنشاء رسم تخطيطي للحمض النووي للقاتل في عام 2019، واستغرقت الشرطة سنوات لتحديد المشتبه به، وعملت الشرطة على نشر القضية التي لفتت الانتباه من خلال البرنامج التلفزيوني “أكثر المطلوبين في أمريكا”.

عندما تقاعد فيلاسكيز من قسم الشرطة في عام 2017، تولى المحقق سكوت ديميستر العمل على القضية، وباستخدام سجلات الأنساب، عمل ديميستر على تحديد المشتبه به وحصل على عينة من حمضه النووي، وفقًا لـ “فوكس نيوز“.

بعد فترة وجيزة من عيد الميلاد، تمكن مختبر الطب الشرعي التابع لمكتب التحقيقات في جورجيا من مطابقة الحمض النووي للمشتبه به مع الأدلة في القضية.

قالت الشرطة إن الرجل الذي تعتقد أنه قتل سميث توفي في أغسطس 2021 بعد أن كان في دار لرعاية المسنين بسبب فشل كبدي وأمراض بالكلى.

لم تذكر الشرطة اسم المشتبه به خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته يوم الثلاثاء، وقالت إنها تريد التركيز على مواساة عائلة الفتاة.

من جهتها؛ قالت والدتها، أكونيليا سميث: “سأعيش مع هذا الألم لبقية حياتي”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين