أخبارأخبار أميركا

عاصفة ثلجية وأمطار غزيرة تسبب حالة من الفوضى في كاليفورنيا

لا تزال كاليفورنيا تعاني من تساقط المزيد من الثلوج والأمطار الغزيرة على معظم مناطقها، مما تسبب في الكثير من الاضطرابات وزيادة مخاطر السفر، لا سيما على الطرق الجبلية.

ذكرت شبكة “CBS News“؛ أن الطرق السريعة الرئيسية عبر سييرا نيفادا المغطاة بالثلوج ظلت مفتوحة، لكن شركة “Caltrans” قالت إن كاسحات الجليد التابعة لها تعمل على مدار الساعة، وحثت الناس على تجنب السفر في سييرا إلا للضرورة.

من بين معدلات تساقط الثلوج الكبيرة المبلغ عنها في سييرا؛ أبلغ منتجع “Northstar” في بحيرة تاهو عن 135 بوصة منذ 21 ديسمبر، أي أكثر من 11 قدمًا.

قام الحاكم جافين نيوسوم بتنشيط مركز عمليات الولاية لرصد ظروف العاصفة التي تضرب ولايته، وقال: “إنني أشجع بشدة جميع سكان كاليفورنيا على تجنب الخروج في هذا الوضع المتفاقم، والامتناع عن السفر على الطرق الجبلية حتى تتحسن الظروف”.

وجد بعض الأشخاص الذين زاروا بحيرة تاهو لقضاء عطلة عيد الميلاد أن قيادة سياراتهم مخيفة بسبب عواصف الشتاء، حيث قالت إميلي كيلباتيروف من ساكرامنتو، التي أمضت 18 ساعة وهي تقود سيارتها: “ربما كانت أكثر تجربة مرعبة مررت بها على الإطلاق”.

في جنوب كاليفورنيا، صدرت أوامر للسكان بمغادرة 3 مناطق بالقرب من جبال سانتا آنا، بسبب القلق من الانهيارات الطينية، وتسببت الأمطار هذا العام في عمليات إجلاء متكررة من تلك المناطق، حيث أدى هطولها المستمر في الآونة الأخيرة إلى تدفق الطين على العديد من المنازل مما جعلها غير آمنة.

تم نشر معدات مراقبة الفيضانات في معظم المناطق من لوس أنجلوس إلى سان دييغو، كما تم إصدار تحذيرات من عواصف شتوية قادمة على العديد من سلاسل جبال جنوب كاليفورنيا.

مع سقوط المزيد من الأمطار على سفوح التلال المبللة بالفعل، يشعر الناس بالقلق من أن يؤدي الكثير منها إلى حدوث تدفقات من الطين والحطام إلى منازلهم، وقال مايكل كونش، أحد سكان المنطقة: “إنها علاقة حب وكراهية، بين الحاجة إلى هطول الأمطار في المنطقة المنكوبة بالجفاف والحرائق السابقة، والخطر الذي قد يشكله الكثير من تلك الأمطار في الوقت ذاته”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين