أخبار

هذه المدن الأمريكية شهدت ارتفاعًا قياسيًا في جرائم القتل عام 2021!

ترجمة: فرح صفي الدين – أفاد تقرير نشرته شبكة Fox News بأن معدل جرائم القتل قد سجل ارتفاعًا قياسيًا في 16 مدينة أمريكية على الأقل عام 2021، وفقًا لإدارات الشرطة المحلية.

وأوضح التقرير أن الناس قد أصبحت أقل تسامحًا وصبرًا وأكثر عدوانية، سواء كان ذلك أثناء القيادة على الطريق أو عند التسوق داخل المتاجر. وأرجع محللون ذلك إلى أنه ربما يكون بسبب العزلة التي اختبرها الناس لوقت طويل خلال جائحة كورونا.

وبحسب الشبكة الإخبارية، سجلت مدينة روتشستر، التي تقع في شمال نيويورك، 80 قضية قتل عام 2021، وكان أعلى رقم سجلته هو 69 عام 1991. وقال كارلوس ألفارادو، المتحدث باسم الشرطة المحلية عن جرائم القتل “إنه بالتأكيد أسوأ هذا العام، بالنسبة لنا على الأقل”.

لكن روتشستر ليست وحدها التي تعاني من ذلك الأمر، فقد شهدت 15 مدينة أخرى على الأقل، بما في ذلك هيوستن وأوكلاند وجرينسبورو بولاية نورث كارولينا، معدلات جرائم قتل قياسية هذا العام.

ويشير التقرير أن مدينة هيوستن قد سجلت 456 جريمة قتل هذا العام، وهو أقل من رقمها القياسي البالغ 465 في عام 1992. وقد وصلت أوكلاند إلى 131 جريمة قتل هذا العام؛ أقل من 148 جريمة قتل سجلتها في عام 2006.

وتقول ليزا داديو، وهي شرطية سابقة في مدينة نيو هيفن بولاية كونيتيكت، إن الخبراء ربطوا في البداية جرائم العنف المتزايدة في عام 2020 بالوباء. وأضافت “عندما بدأت الجريمة في الارتفاع، اعتقدت أنا وكثيرين أن لها علاقة بالوباء، فلقد عانى الجميع من الإغلاق وفقد العديد وظائفهم وهو ما تسبب في تداعيات نفسية .. لقد تأثر الجميع.”

ولكن مع استمرار العنف وجرائم القتل حتى عام 2021، يبحث الخبراء بشكل أعمق عن مزيد من الإجابات. وقالت السيدة داديو إن الحياة في ولاية كونيتيكت عادت لتكون “شبه طبيعية” بعد الوباء، لكن معدل الجرائم العنيفة لا يزال “مستمر”.

وأضافت أن الجائحة كان لها تداعياتها أيضًا على نظام العدالة الجنائية بشكل عام، مع تراكم القضايا الجنائية، وانخفاض عدد نزلاء السجون، والمثول أمام المحاكم عن بُعد، والأحكام المخففة. وقالت محذرة “إنهم يتركون هؤلاء الذين ارتكبوا الجرائم يرحلون.. إنهم بحاجة إلى الإجراءات القانونية الواجبة.”

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين