أخبارأخبار العالم العربي

اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية وجماهير الجزائر بعد فوزها بكأس العرب

اندلعت اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية وجماهير المنتخب الجزائري الذي كان يلعب في المباراة النهائية من كأس العرب 2021 لكرة القدم، حيث انتصر على نظيره التونسي ليتوج باللقب.

بدأت المواجهات بعد حظر السلطات للتجمعات في الشانزليزيه، حيث تم منع أنصار منتخبات كرة القدم للجزائر ومصر وقطر وتونس وغيرها من الدول العربية من التواجد في الشارع التاريخي من 18 ديسمبر (الساعة 11:00 صباحًا) وحتى 19 ديسمبر (الساعة 6 صباحًا)، بناءً على أمر صادر عن شرطة باريس.

وأقامت السلطات محيطًا أمنيًا في المنطقة وأعلنت عن 432 انتهاكًا، بما في ذلك 32 عملية اعتقال في الشانزليزيه بحلول اليوم الأحد، حيث شوهدت اشتباكات عنيفة في الشوارع، وقال مغردون إن الشرطة الفرنسية قامت بقمع الجزائريين المحتفلين بفوز منتخبهم الوطني بطريقة وحشية، مستعملة قنابل الغاز المسيل للدموع.

بررت السلطات الفرنسية قرارها بأنه محاولة “لضمان سلامة التجار والمقيمين والمشاة في موسم التسوق خلال فترة الأعياد”، مبررةً القرار بأنه جاء “في أعقاب تدفق الجماهير بكثرة عقب انتهاء المباريات السابقة التي تجمع فيها العديد من مشجعي كرة القدم في شارع الشانزليزيه، واقتحموا الممرات وعطلوا حركة المرور.

الخبراء وصفوا قرار السلطات الفرنسية بأنه “عنصري”، كما أن هذا الحظر هو الأحدث في قائمة طويلة من القرارات المماثلة، إذ تم حظر مظاهرة مؤيدة لفلسطين في مايو الماضي.

يوجد في فرنسا عدد كبير من العرب، خاصة من التونسيين والجزائريين، حيث يهاجر عشرات الآلاف منهم إلى الدولة الأوروبية بعد عقود من الاستعمار الفرنسي، ويعتبر الجزائريون الفرنسيون أكبر أقلية في فرنسا.

حسب إحصائيات عام 2019 الصادرة عن المعهد الفرنسي للدراسات الديموغرافية، يمثل المهاجرون 13٪ من إجمالي السكان الفرنسيين، ومع ذلك فإن هذا يندرج تحت تعريف الأمم المتحدة للمهاجرين، والذي ينطبق على الأشخاص المولودين خارج فرنسا.

في عام 2018، وجد المعهد الوطني للإحصاء أن نصف المهاجرين الفرنسيين يأتون من 7 دول، حيث شكلت الجزائر النسبة الأكبر التي بلغت 13٪.

من جهتها؛ فقد دعت مارين لوبان، زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا، إلى إلغاء قانون الحصول على الجنسية الفرنسية تلقائيًا بالنسبة للمهاجريين الجزائريين، وأضافت في تغريدة لها عبر حسابها على تويتر: “سلوك هؤلاء الجزائريين يقول كل شيء عن فشل عمره 50 سنة في منظومة الهجرة”

وتابعت: “حان الوقت لإلغاء اكتساب الجنسية تلقائيًا”، وتقصد لوبان بذلك أبناء المهاجرين وكذا المتزوجين بفرنسيين أو فرنسيات وغيرهم من الجزائريين الذين بإمكانهم الحصول على الجنسية تلقائيًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين