أخبار أميركاتقارير

تقرير يكشف ارتفاع معدل التهديدات بإطلاق النار في مدارس ميشيغان

ترجمة: فرح صفي الدين – أفاد تقرير نشره موقع The Detroit News بأن العديد من مدارس ميشيغان قد تعرض لسلسلة من التهديدات على وسائل التواصل الاجتماعي، عقب حادث مدرسة أكسفورد الثانوية والذي أسفر عن مقتل أربعة طلاب وإصابة سبعة أشخاص. كما اعتقلت السلطات العديد من الطلبة بحوزتهم أسلحة داخل مدارسهم،

وبحسب الموقع الإخباري، التهمة الشائعة التي يتم توجيهها بعد التهديد هي “الإبلاغ الكاذب” أو “التهديد بالإرهاب” وهي تعتبر جناية تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 20 عامًا، كما هو الحال في قضايا التهديد بتفجير مكان.

ولعل آخر تلك الأحداث ما حدث اليوم الاثنين في مدرسة كريستوود الثانوية في ديربورن هايتس، حيث أثار تهديد على وسائل التواصل الاجتماعي بـ “إطلاق النار” مخاوف الطلاب من إمكانية حدوث المزيد من العنف.

فبرغم الرسالة التي تقول “سأطلق النار في الساعة 11:05 خلال موعد الغداء”، أكد السيد ديفيد موستون، المتحدث باسم مدارس ديربورن العامة، إنه لم تتم عمليات إجلاء أو إغلاق. وأشار إلى استجابة الشرطة من ديربورن وديربورن هايتس السريعة لتأمين المدرسة.

اعتقالات موسعة

أوضحت الشرطة في مدينة ديترويت أنه تم اعتقال أكثر من عشرة أشخاص وجهت إليهم تهم تتعلق بتهديدات لزملائهم وإحضار أسلحة إلى المدرسة، وقالوا إنه من المتوقع أن يرتفع عدد القضايا.

وفي الأسبوع الماضي، قامت مقاطعة أوكلاند بإغلاق بعض المدارس في استجابة لتهديدات بإطلاق النار، كما ألغت أكثر من 60 منطقة تعليمية في جنوب شرق ميشيغان الفصول الدراسية لأسباب مماثلة.

وهو ما دفع المسؤولون في الإدارة التعليمية إلى تحذير أي شخص يسعى إلى ارتكاب هذا الفعل، بأنه سيواجه “عواقب وخيمة” و “يحاكم بأقصى عقوبة يسمح بها القانون”.

وفي مقاطعة واين، وجه المدعي العام كيم ورثي الاتهام إلى سبعة مراهقين، تتراوح أعمارهم بين 13 و 16 عامًا، بتهديدات ضد مدرسة “جروس بوينت وودس” في الأسبوع الماضي.

وتم اعقال ثلاثة مراهقين في ديترويت، قاموا بتهديد مدارس “مومفورد” الثانوية و”ساوثجيت” الإعدادية و”بيلفيل” الثانوية. كما قامت السلطات بإلقاء القبض على طالب وبحوزته سلاح داخل مدرسة ثانوية في المدينة نفسها.

وفي بيان لشرطة ستيرلينغ هايتس الأسبوع الماضي، قالت إنها اعتقلت مراهقة على خلفية توجيهها تهديد لمدرسة “ستيفنسون” الثانوية. كما تمت الاستجابة لتهديد آخر لمدرسة إعدادية وأفادت السلطات بأنه على الرغم من عدم مصداقية التهديدين، لكن تم أخذهما على محمل الجد.

وأكدت الشرطة أن “كل حادثة تنطوي على تهديدات في مدارسنا ستؤخذ على محمل الجد”.

وتعهد السيد ورثي بتضييق الخناق على هؤلاء الذين يسعون إلى نشر الخوف والذعر بين الطلاب في ميشيغان وتعطيل العملية التعليمية، كما ناشد المواطنين بالإبلاغ فورًا عند وصول أي معلومة إليهم.

لا تسامح

قال المدعي العام في مقاطعة ماكومب بيت لوسيدو إنه تم اعتقال 5 طلاب، وجاري إصدار أوامر توقيف في قضايا أخرى. وأشار إلى أن هناك تهديدات أخرى قيد التحقيق ولم يتم إرسالها إليه بعد للنظر فيها، مؤكدًا أنه سيتبع نهج “عدم التسامح مطلقًا”.

وفي لقاء له مع صحيفة The News، قال السيد لوسيدو “نحن نعد بمقاضاة كل شخص وجه هذه التهديدات.. لن يكون هناك تساهل.” وناشد مسؤولي المدارس بعدم التهاون مع مثل هذه التهديدات منذ اللحظة الأولى.

وأوضح أن مدرسة “روميو” الثانوية قامت بإجلاء الطلاب كإجراء احترازي بعد ظهر اليوم الاثنين، كما قامت مدرسة “ساوث ليك” الثانوية، التي تقع في سانت كلير شورز، بالإخلاء يوم الخميس الماضي بسبب تهديد بإطلاق نار.

وفي أوكلاند، قالت المدعي العام كارين ماكدونالدز إنه تم اعتقال طالب في ساوثفيلد الثانوية يبلغ من العمر 17 عامًا صباح الأربعاء، بعد أن أحضر مسدسًا إلى المدرسة.

قال مسؤولون إن الشرطة عثرت على مسدس يدوي في جيب معطف الطالب، به ثلاث طلقات. وأوضحت السيدة ماكدونالدز أنه لم يتم إثبات وجود نية لإلحاق الأذى بالطلاب الآخرين، ولم توجه للطالب أي إتهامات.

قالت السلطات الأسبوع الماضي إن طالبًا في مدرسة “ليك أوريون” الثانوية يبلغ من العمر 15 عامًا اتهم الأسبوع الماضي بالتهديد بإطلاق النار على مدرسته إذا تمكن من الحصول على سلاح.

كما تم القبض على مراهق يبلغ من العمر 13 عامًا يوم الجمعة في ووترفورد بعد أن زُعم أنه شكل “تهديدًا مباشرًا” لمدرسته الإعدادية. وجهت له السيدة ماكدونالد في محكمة الأحداث تهمة “تقديم تقرير كاذب والإرهاب المتعمد”، ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة يوم 20 ديسمبر وسيظل رهن الاحتجاز حتى ذلك الحين.

وأوضحت المدعية في لقاء على شبكة NBC، أن المسؤولين في مدرسة أكسفورد الثانوية قد يواجهون اتهامات، لكنها لم تتعرض لمزيد من التفاصيل بشأن تعليقها.

تأتي احتمالية توجيه اتهامات لمسؤولي المدرسة بعد أن اتهم والدا إيثان كرمبلي، جيمس وجنيفر كرمبلي، بأربع تهم بالقتل غير العمد لكل منهما. كل تهمة يُعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا وغرامة قدرها 7500 دولار.

كما قد يواجه الابن عقوبة السجن مدى الحياة إذا تمت إدانته في التهم المنسوبة إليه، منها فعل إرهابي تسبب في الوفاة، وأربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى، وسبع تهم بالاعتداء المسلح بقصد القتل، و 12 تهمة بحيازة سلاح ناري في ارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين