أخبارأخبار أميركا

وفاة أكثر من 100 ألف أمريكي في عام واحد بسبب جرعات المخدرات الزائدة

توفي ما يقدر بنحو 100 ألف أمريكي بسبب الجرعات الزائدة من المخدرات، وذلك خلال عام واحد، وهو معدل وفيات لم يسبق له مثيل بحسب ما قاله مسؤولو الصحة، حيث يرجحون أن هذا الأمر مرتبط بجائحة فيروس كورونا وتوافر عقاقير أكثر خطورة في سوق الدواء، بحسب “ABC News“.

وارتفعت الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة منذ أكثر من عقدين، وتسارعت في العامين الماضيين، ووفقًا للبيانات الجديدة المنشورة فقد قفزت إلى ما يقرب من 30% في العام الأخير.

ووصف الرئيس جو بايدن هذه الأرقام في بيان بأنها “واقع مأساوي”، حيث ضغط مسؤولو الإدارة على الكونجرس لتخصيص مليارات أكثر من الدولارات لمعالجة هذه المشكلة، وفقًا لـ “CNN“.

وقال الدكتور راهول جوبتا، مدير السياسة الوطنية لمكافحة المخدرات: “هذا غير مقبول ويتطلب استجابة غير مسبوقة”.

يعتقد الخبراء أن الدافع الرئيسي لوفيات الجرعات الزائدة هو الانتشار المتزايد للفنتانيل القاتل في إمدادات المخدرات غير المشروعة، إلى جانب حالة الركود العامة التي صاحبت وباء كورونا، الذي ترك العديد من متعاطي المخدرات معزولين اجتماعيًا وغير قادرين على الحصول على العلاج أو أي دعم آخر.

وقالت كاثرين كيز، خبيرة جامعة كولومبيا في قضايا تعاطي المخدرات، إن الرقم “مدمر، وإنه قدر من الموت بجرعة زائدة لم نشهده في هذا البلد من قبل”.

وأضافت أن “الجرعات الزائدة من المخدرات تتجاوز الآن الوفيات الناجمة عن حوادث السيارات وإطلاق النار وحتى الأنفلونزا والالتهاب الرئوي، ويقترب العدد الإجمالي لمرضى السكري، وهو السبب السابع للوفاة في البلاد”.

بالاعتماد على أحدث بيانات لشهادات الوفاة المتاحة، قدرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن 100300 أمريكي ماتوا بسبب تعاطي جرعات زائدة من المخدرات من مايو 2020 إلى أبريل 2021، هذا ليس إحصاءً رسميًا، حيث سيستغرق الأمر عدة أشهر حتى تصبح البيانات المتعلقة بوفيات المخدرات نهائية، لذلك أعدت الوكالة التقدير بناءً على 98000 تقرير تلقته حتى الآن.

ذكرت مراكز السيطرة على الأمراض في وقت سابق أن هناك حوالي 93 ألف حالة وفاة بسبب الجرعات الزائدة في عام 2020، وهو أعلى رقم مسجل في سنة تقويمية، وقال روبرت أندرسون، رئيس إحصاءات الوفيات في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن حصيلة عام 2021 من المرجح أن تتجاوز 100 ألف، وفقًا لمجلة “People“.

يتفق الدكتور دانيال سيكاروني، خبير سياسات المخدرات في جامعة كاليفورنيا، على أن “عام 2021 سيكون مروعًا”، وأضاف: “تُظهر البيانات الجديدة أن العديد من الوفيات تتعلق بالفنتانيل غير المشروع، وهو مادة أفيونية مميتة للغاية تجاوزت الهيروين قبل 5 سنوات كنوع من المخدرات المتسبب في معظم الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة، وقام التجار بخلط الفنتانيل مع أدوية أخرى، وهو أحد أسباب ارتفاع معدلات الوفيات الناجمة عن تعاطي الميثامفيتامين والكوكايين”.

قالت آن ميلجرام، مديرة إدارة مكافحة المخدرات، إن عصابات المخدرات في المكسيك تستخدم مواد كيميائية من الصين لإنتاج وتوزيع الفنتانيل والميثامفيتامين على نطاق واسع في جميع أنحاء أمريكا.

وأضافت ميلجرام إن “إدارة مكافحة المخدرات صادرت هذا العام 12 ألف رطل من الفنتانيل، وهو رقم قياسي”، لكن خبراء الصحة العامة وحتى مسؤولي الشرطة يقولون إن إجراءات إنفاذ القانون لن توقف هذه الكارثة، وهناك المزيد الذي يتعين القيام به لكبح الطلب ومنع الوفيات.

لم تحسب مراكز السيطرة على الأمراض بعد الانقسامات العرقية والإثنية لضحايا الجرعات الزائدة من المخدرات، ووجدت أن العدد التقديري للوفيات ارتفع في جميع الولايات باستثناء أربع ولايات؛ وهي ديلاوير ونيو هامبشاير ونيوجيرسي وساوث داكوتا، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وكانت الولايات التي شهدت أكبر زيادة هي فيرمونت (70٪)، ووست فيرجينيا (62٪)، وكنتاكي (55٪)، كما شهدت ولاية مينيسوتا زيادة بنحو 39٪، حيث ارتفعت الوفيات المقدرة بالجرعات الزائدة إلى 1188 في مايو 2020 حتى أبريل 2021 من 858 في فترة الـ 12 شهرًا السابقة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين