اقتصاد

ترامب للجمهوريين: قوموا بواجبكم وانقذوا البلاد الآن!

ترجمة: فرح صفي الدين – اعتمد الرئيس السابق دونالد ترامب على الجمهوريين في الكونجرس لاستغلال سقف الديون في المفاوضات مع الديمقراطيين حول مشروع قانون لرفع حد الاقتراض والحفاظ على تمويل الحكومة.

وبحسب صحيفة The Hill، يعتبر بيان ترامب، الذي وصف سقف الديون بأنه “الأداة القوية الوحيدة” للحزب الجمهوري، هو أحدث مثال على ممارسة ترامب نفوذه على الجمهوريين في واشنطن بعد تركه المنصب.

وقال، في إشارة إلى مشروع قانون ديمقراطي يربط بين التمويل الحكومي وزيادة سقف الديون، “الأداة القوية الوحيدة التي يتعين على الجمهوريين التفاوض معها هي سقف الديون، وسيكونون حمقى وغير وطنيين إذا لم يقوموا باستغلالها الآن”. مشيرًا إلى مشروع القانون الديمقراطي الذي ربط بين تمويل الحكومة ورفع سقف الدين.

وأضاف ترامب “ما يقترحه الديمقراطيون، على العديد من المستويات المختلفة، سوف يدمر بلادنا. لذلك، ليس أمام الجمهوريين خيار سوى القيام بواجبهم، ولن يكون أمام الديمقراطيين خيار سوى التنازل عن كل القرارت التي يحاولون من خلالها تدمير مستقبل الولايات المتحدة”.

يأتي هذا البيان في الوقت الذي هدد فيه الجمهوريون في الكونجرس، بقيادة زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل (كنتاكي)،  بعدم تمرير مشروع قانون الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، قائلين إنه يتعين على الديمقراطيين تمرير زيادة في سقف الديون في مشروع تسوية الميزانية الخاص بهم البالغ 3.5 تريليون دولار بدلًا من ذلك.

بينما يشير الديمقراطيون إلى أن تصويتات سقف الديون السابقة كانت من الحزبين وأنهم ساعدوا في رفعه ثلاث مرات في عهد ترامب دون أي أحكام مرفقة تهدف إلى خفض الدين الوطني. ستستخدم الزيادة في سقف الديون أيضًا لتغطية الديون المتراكمة خلال الإدارة السابقة.

سيحتاج مشروع قانون الديمقراطيين الحالي، الذي تم تمريره أمس الثلاثاء في مجلس النواب، إلى الحصول على 60 صوتًا في مجلس الشيوخ. مما يعني أن التشريع سيتطلب على الأرجح تعاونًا من كلا الجانبين من أجل أن يتم التصويت عليه بشكل عاجل في مجلس الشيوخ.

من المقرر أن تنتهي صلاحية التمويل الحكومي في 30 سبتمبر، لكن مشروع القانون المؤقت الذي وافق عليه مجلس النواب سيمدد التمويل ويبقي الحكومة مفتوحة حتى 3 ديسمبر. بالإضافة إلى ذلك، يتضمن الإجراء تعليق حد الدين حتى 16 ديسمبر 2022. كما سيوفر 28.6 مليار دولار لتمويل الإغاثة في حالات الكوارث و 6.3 مليار دولار لمساعدة الأفغان الذين تم إجلاؤهم.

المصدر: The Hill

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين