أخبار أميركامنوعات

أمريكا تسجل أعلى درجة حرارة في تاريخها هذا الصيف

شهدت أمريكا أسخن صيف على الإطلاق هذا العام، متجاوزة بصعوبة المرحلة السابقة التي تم تحديدها قبل 85 عامًا خلال ما عرف بصيف وعاء الغبار.

وبحسب تقرير نشرته الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في أمريكا على موقعها “nceinooa“، سجل متوسط ​​درجة الحرارة في الولايات المتجاورة البالغ عددها 48 ولاية أشهر يونيو ويوليو وأغسطس رقما قياسيًا جديدًا قدره 74 درجة فهرنهايت، أي 2.6 درجة فوق المتوسط.

وقالت الإدارة “هذا من الناحية الفنية يتجاوز الحرارة القياسية في صيف وعاء الغبار عام 1936، لكن الفرق صغير للغاية (أقل من 0.01 درجة فهرنهايت)”.

وشهدت عدة ولايات، بما في ذلك كاليفورنيا ونيفادا ويوتا وأوريغون وأيداهو، أعلى درجات حرارة على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك، سجلت 16 ولاية درجات حرارة تم تصنيفها ضمن المراتب الخمس الأولى كأكثر فصول الصيف حرارة على الإطلاق. ولم تسجل أي ولاية درجات حرارة أدنى من المتوسط .

وأشار التقرير أيضًا إلى أن درجات الحرارة القياسية تزامنت مع العديد من الظواهر الجوية القصوى، وخاصة حرائق الغابات التي اجتاحت الساحل الغربي. وأصبح “ديكسي فاير” ثاني أكبر حريق في تاريخ كاليفورنيا، في حين دمر حريق “كالدور” منطقة ساوث ليك تاهو.

وجاء في التقرير أن “جودة الهواء ظلت مصدر قلق في جميع أنحاء البلاد، حيث أن الرماد والجسيمات الدقيقة الناتجة عن العديد من حرائق الغابات حجبت السماء”.

ويأتي الإعلان عن هذا الرقم القياسي لدرجات لحرارة بعد شهر من إصدار الوكالة لتقرير يشير إلى أن متوسط درجة الحرارة العالمية وصل إلى مستوى قياسي في شهر يوليو، وفقا لشبكة “NBC

كما شهد هذا الصيف العديد من الكوارث المدمرة المتعلقة بالطقس والمناخ، بما في ذلك إعصار “أيدا” والعديد من حرائق الغابات في غرب الولايات المتحدة والفيضانات المدمرة في الشرق.

ويشير مصطلح “وعاء الغبار” إلى العواصف الترابية الشديدة والجفاف الذي دمر مناطق البراري في أمريكا وكندا في الثلاثينيات. وأرجع العلماء سجلات الحرارة المتعددة لهذه الفترة إلى امتصاص الأرض الجافة لأشعة الشمس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين