أخبارأخبار أميركا

بايدن يتحدث اليوم عن أفغانستان وسط انتقادات لاذعة من الجمهوريين

يعتزم الرئيس جو بايدن إلقاء خطاب، اليوم الثلاثاء، يوضح فيه قرار عدم تمديد وجود القوات الأمريكية في أفغانستان إلى ما بعد 31 أغسطس الحالي، وهو الموعد الذي كان قد حدده بايدن للخروج من أفغانستان، وفق ما أفاد به بيان نشر على موقع “البيت الأبيض“.

وكان بايدن قد أكد في تصريحات سابقة أن إنهاء المهمة العسكرية كان أفضل سبيل لحماية أرواح الجنود، وتأمين خروج المدنيين الذين يريدون مغادرة أفغانستان في الأسابيع والأشهر المقبلة.

كما أشار إلى أن العالم سيحمّل حركة طالبان مسؤولية تعهدها بتوفير ممر آمن لمن يريدون مغادرة أفغانستان.

تصريحات تأتي في ظل ما يواجهه بايدن من انتقادات لاذعة من قبل قادة الحزب الجمهوري بسبب سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، حيث اعتبر الجمهوريون هذا الانسحاب “مذلًا” ويترك مواطنين أمريكيين “تحت رحمة” حركة طالبان، على حد تعبيرهم.

وقالت رئيسة الحزب الجمهوري رونا مكدانييل في بيان إن بايدن “خلق كارثة وخذل الأمريكيين ومصالحنا”، وفق موقع “gop“.

وأضافت أن ما حصل في كابول “يُثبت ما كنا نعرفه أصلا.. جو بايدن غير قادر على أداء دور القائد الأعلى للقوات المسلحة، والولايات المتحدة والعالم هما أقل أمانًا بسببه”.

من جانبه قال زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي: إن الرئيس ترك أمريكيين تحت رحمة إرهابيين”، وفق صحيفة ، “نيويورك بوست

وبدوره قال السيناتور عن ولاية فلوريدا ريك سكوت “لا يمكننا خوض حروب لا نهاية لها، لكن نطاق فشل بايدن وتداعياته مذهلة”.

ودعا الرئيس السابق دونالد ترامب إلى ضرورة الرد بـ”القوة العسكرية” إذا رفضت طالبان إعادة معدات عسكرية مقدرة بمليارات الدولارات.

وقال: “لم يحدث أبدًا في التاريخ انسحاب من حرب ما بشكل سيء أو غير كفء مثل انسحاب إدارة بايدن من أفغانستان. بالإضافة إلى ما هو واضح، يجب المطالبة بجميع المعدات على الفور وإعادتها إلى الولايات المتحدة”، بحسب صحيفة “ذا هيل“.

وتابع: “إذا لم تتم إعادتها، فعلينا إما أن ندخل بقوة عسكرية لنحصل عليها، أو على الأقل قصف مخازنها المعروفة بالنسبة للقوات الأمريكية. لم يخطر ببال أحد أن مثل هذا الغباء كان سيحدث”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين