أخبارأخبار أميركا

مكاسب ترامب المالية خلال فترة رئاسته بلغت 2.4 مليار دولار

كشفت وثائق جديدة أن الرئيس السابق دونالد ترامب حقق مكاسب مالية ضخمة بلغت حوالي 2.4 مليار دولار، خلال فترة رئاسته التي استمرت من يناير 2017 وحتى ديسمبر 2020.

ووفقًا لما نشرته “فوربس“؛ فإن ترامب الذي تبرع براتبه البالغ 400 ألف دولار، قد حققت أعماله نجاحًا واسعًا إبان توليه منصبه، وأشارت إلى أنه لولا جائحة فيروس كورونا المستجد، لكانت أعماله قد حققت إيرادات أكبر من ذلك بكثير.

وبيّنت المجلة أنه خلال السنوات الثلاث الأولى من رئاسة ترامب حققت استثماراته أرباحًا تقدر بـ650 مليون دولار، لكن في عام 2020 تراجعت الإيرادات إلى ما يقدر بنحو 450 مليون دولار بسبب الجائحة.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي في مارس من العام الماضي: “كوفيد-19 يؤذي هيلتون وجميع سلاسل الفنادق الكبرى في جميع أنحاء العالم، إنه يؤذي الجميع، أعني أن هناك عددًا قليلًا جدًا من الشركات التي تعمل بشكل جيد”.

تدفقت النسبة الأكبر من عائدات ترامب من خلال نواديه وممتلكاته الخاصة بالجولف، والتي حققت ما يقرب من 940 مليون دولار على مدار 4 سنوات، وساهم منتجع الجولف الذي يملكه في ميامي بحوالي 270 مليون دولار، أما نادي “مار إيه لاجو” الواقع في بالم بيتش فقد حقق حوالي 90 مليون دولار، بينما نادي الجولف في نيوجيرسي فحقق حوالي 60 مليون دولار.

لحسن حظ ترامب، كان لديه أيضًا حيازات عقارية تجارية ذات هامش ربح مرتفع لتعزيز أرباحه النهائية، حيث واصل المستأجرون التجاريون – كثير منهم مقيدون بعقود إيجار طويلة الأجل – دفع الإيجار، ففي 555 بشارع كاليفورنيا، مبنى مكاتب في سان فرانسيسكو يمتلك ترامب حصة 30٪ فيه، وقد ارتفع إيجاره فعليًا العام الماضي، من 42 مليون دولار إلى 43 مليون دولار، وفقًا لتحليل الإيداعات.

وحدث الشيء ذاته في 1290 شارع الأمريكتين في مدينة نيويورك، حيث زادت حصيلة ترامب من حوالي 55 مليون دولار إلى 58 مليون دولار، وكان عدم وجود صفقات جديدة لترامب أحد أسباب انخفاض الإيرادات بنحو 25٪ إلى ما يقدر بنحو 450 مليون دولار، لكن بأي حال يبقى هذا مبلغ صغير بالتأكيد، لكنه لا يزال أكثر من 1000 ضعف الراتب السنوي الذي تنازل عنه خلال سنوات حكمه.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين