رياضة

ميسي يتفوق على بيليه ومارادونا ويفوز بأول بطولة كبرى له مع الأرجنتين

أخيرًا وبعد طول انتظار حقق نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي فوزًا مهمًا مع منتخب بلاده الأرجنتين الذي أحرز لقب بطولة كوبا أمريكا لكرة القدم وفاز على البرازيل بنتيجة 1- صفر، ليحقق اللقب الغائب منذ 28 عامًا.

وكانت الأرجنتين قد توجت بلقبها الأخير للبطولة عام 1993 في الإكوادور، عندما فازت على المكسيك 2-1 بثنائية غابريال باتيستوتا.

وأحرز هدف الفوز اللاعب أنخل دي ماريا في منتصف الشوط الأول للمباراة النهائية للبطولة التي أقيمت على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو أمس السبت. حيث قام دي ماريا (33 عاما)، جناح باريس سان جرمان الفرنسي، بلعب كرة ساقطة ذكية فوق الحارس إيدرسون هزت الشباك ومنحت منتخب بلاده الفوز بالبطولة.

وبهذا الفوز عادلت الأرجنتين الرقم القياسي في عدد الألقاب القارية، مع 15 لقبًا بالتساوي مع الأوروغواي، فيما تجمّد رصيد البرازيل عند 9 ألقاب، ومنيت بخسارتها الأولى على أرضها في أكثر من 2500 يوم. وهذه أول مرة من أصل 6 نسخ، تعجز البرازيل عن إحراز اللقب عندما تستضيف البطولة على أرضها.

ويعد هذا النهائي هو الرابع بين البرازيل والأرجنتين، وفازت الأرجنتين في نهائي عام 1937، مقابل انتصارين للبرازيل عامي 2004 و2007، فيما فازت الأرجنتين بنهائي 2021.

إنجاز تاريخي لميسي

وبإحرازه هذه البطولة مع منتخب بلاده يكون النجم ميسي قد حقق أوّل ألقابه الكبرى مع منتخب بلاده، وهو لقب تاريخي بالنسبة له، وكان يحلم به رغم فوزه بلقب أفضل لاعب في العالم 6 مرات.

ووفقًا لموقع “الحرة” فقد فرض ميسي نفسه نجمًا للبطولة بعد إحرازه 4 أهداف وأداء 5 تمريرات حاسمة.

وقدّم ميسي مشوار لافت في البطولة التي أحرز فيها أيضًا لقبي أفضل لاعب وأفضل هداف بالتساوي مع الكولومبي لويس دياس (4 أهداف).

وبفضل هذا الفوز أيضًا يكون ميسي قد حقق ما عجز عنه الأسطورتان البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا في البطولة القارية.

ولم يفز ميسي مع الأرجنتين بأي لقب سابقًا سوى ذهبية الأولمبياد، وهو ما كان يعتبر نقطة سوداء في مسيرته الكروية، إذ عانده الحظ في نهائي كأس العالم 2014 بعد أن خسر أمام ألمانيا صفر-1.

وكان ميسي يخوض النهائي الرابع في كوبا أميركا أمس، بعد أن خسر في أعوام 2007 أمام البرازيل بثلاثية و2015 و2016 ضد تشيلي مرتين بركلات الترجيح.

. وفي مسيرته الطويلة مع “ألبي سيليستي”، كان قد توّج بلقبين غير كبيرين، في بطولة العالم تحت 20 سنة عام 2005، وذهبية أولمبياد بكين 2008.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد أعرب ميسي عن سعادته بفوزه مع منتخب بلاده بلقب كوبا أمريكا، واصفًا ما حدث بـ”الجنون الجميل”.

واحتفل ميسي بهذا الفوز عبر صفحته الرسمية على موقع إنستجرام، حيث نشر صورة له مع كأس البطولة وعلق عليها قائلًا: “يا له من جنون جميل، إنه لأمر رائع، الحمد لله نحن الأبطال”.

لقطة تاريخية بين ميسي ونيمار

وخرج ميسي  فائزًا في المواجهة التي جمعته مع المهاجم البرازيلي نيمار، زميله السابق في نادي برشلونة الإسباني. وغلبت الدموع على نيمار بعد خسارة منتخب بلاده بالبطولة، وظهر متأثرا بشدة بخسارة النهائي على أرضية ملعب “ماراكانا” التاريخي في بلاده.

وقد تألق نيمار في هذه البطولة مع إحرازه هدفين وأداء 3 تمريرات حاسمة، وشهدت مباراة الأمس لقطة تاريخية بين ميسي ونيمار. حيث ذهب نيمار ليعانق ميسي، في لقطة أثارت الكثير من ردود الفعل الإيجابية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقًا لشبكة (CNN) فبينما كان لاعبو الأرجنتين يحتفلون باللقب مع ميسي توجه نيمار نحوه وعانقه لمدة 30 ثانية وتبادل معه حديثًا قصيرًا قبل أن يتركه يكمل احتفاله.

فيما كان ميسي في قمة السعادة بتحقيق اللقب الأول مع الأرجنتين، ليرد به على الانتقادات التي كانت توجه له دائمًا بسبب عدم فوزه بأي لقب مع منتخب بلاده.

من جانبه أثنى المدير الفني لمنتخب الأرجنتين، ليونيل سكالوني، على قائد فريقه ليونيل ميسي، وكشف أن “البرغوث” خاض نهائي ونصف نهائي بطولة كوبا أمريكا وهو يعاني من الإصابة.

وقال سكالوني في مؤتمر صحفي عقب المباراة: “إذا كنتم تعرفون الطريقة التي لعب بها (ميسي) في كوبا أمريكا ستقعون أكثر في حبه. لا يمكنك الاستغناء عن لاعب مثله، حتى عندما لا يكون في حالة لائقة تمامًا كما في هذه المباراة ضد البرازيل والمباراة السابقة ضد كولومبيا في نصف النهائي”.

ووفقًا لموقع “روسيا اليوم” لم يكشف سكالوني عن تفاصيل إصابة ميسي، لكنه أشاد بـ”البرغوث”، في أمسية شهدت نزول الأرجنتينيين إلى الشوارع بأعداد كبيرة، للاحتفال بأول لقب كبير لمنتخب بلادهم منذ 28 عامًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين