أخبار أميركااقتصاد

3.2 مليار دولار فائض في ميزانية أمريكا بعد الانسحاب من أفغانستان والعراق

يتوقع أن يوفر انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان والعراق حوالي 3.2 مليار دولار من ميزانية الجيش بحسب ما أفادت به عدة تقارير .

وبحسب موقع “ديفنس وان“، تضم هذه الأموال تكاليف “التشغيل والصيانة”، فيما لاتزال هناك حاجة لتمويل قدره 3.3 مليار دولار لمساندة قوات الأمن الأفغانية.

كما تقسم حاجة الجيش بين “العمليات والصيانة” بقيمة 65.5 مليار دولار، و66.2 مليار دولار للأفراد، والباقي يقسم على المشتريات والبحث والتطوير.

وفي سياق متصل، سيتم منح 173 مليار دولار لقوات الجيش الأمريكي. وتأتي هذه الخطوة بموجب طلب البنتاجون لميزانية 2022 المالية، انخفاضًا من 176.6 مليار دولار التي تلقاها في السنة المالية الحالية، وهو جزء من ميزانية الدفاع التي تزيد عن 700 مليار دولار، وفقا لموقع “وزارة الدفاع

ومن المنتظر أن تكون للجيش عام 2022 قوة إجمالية تزيد قليلا عن مليون جندي، بما في ذلك 485 ألف في الخدمة الفعلية، و336 ألف من الحرس الوطني، و189 ألف و500 في احتياطي الجيش.

واقترح بايدن ميزانية قدرها 6 تريليونات دولار، أول أمس الجمعة، لتمويل خطته الطموحة لإنعاش الاقتصاد في 2022 من شأنها أن تزج البلاد في دين قياسي إذا أقرها الكونجرس، بحسب متابعين.

وقال بايدن إنه لا يمكن للولايات المتحدة ما بعد الوباء “العودة بكل بساطة إلى ما كانت عليه الأمور في السابق”. وتابع “علينا اقتناص اللحظة لإعادة تصور وإعادة بناء اقتصاد جديد”.

يذكر أن الرئيس جو بايدن أعلن في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أنه سيبدأ سحب القوات الأمريكية من أفغانستان اعتبارا من أول مايو، لإنهاء أطول حرب أمريكية، رافضًا دعوات لبقاء القوات الأمريكية لضمان حل سلمي للصراع الأفغاني، وفقا لوكالة “رويترز

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين