أخبارأخبار أميركا

ترامب يهاجم فاوتشي وماكونيل وينسب تسمية لقاح كورونا لنفسه

هاجم الرئيس السابق دونالد ترامب، زعيم الأقلية الجمهورية في الكونجرس، ميتش ماكونيل، في خطاب ألقاه مؤخرًا خلال مؤتمر لمانحي الحزب الجمهوري في فلوريدا، وفقًا لما نشرته “فوربس“.

ونقلت بعض وسائل الإعلام عن أحد الحاضرين في المؤتمر، أن ترامب توجه بالانتقاد الحاد لماكونيل خلال الخطاب الذي ألقاه مساء السبت، واصفًا إياه ببعض الألفاظ النابية، وأكد ترامب على أنه محبط من نائبه السابق مايك بنس.

هذه ليست هي المرة الأولى التي يحاول فيها ترامب الحصول على الفضل في لقاح كوفيد-19، فخلال الشهر الماضي، كتب بيس ليفين لمجلة فانيتي فير، مقالاً بعنوان “دونالد ترامب يطالب الأمريكيين بتصوير وجهه بينما يدخل لقاح فيروس كورونا في أجسادهم”، وقال ليفين: “ليس من الواضح كيف يمكن أن يؤثر الحفاظ على مثل هذه الصورة في عقلك على الآثار الجانبية التي قد تحدث عند الحصول على لقاح كورونا”.

وأشار ليفين إلى بيان صادر عن مكتب ترامب جاء فيه: “آمل أن يتذكر الجميع عندما يحصلون على لقاح ضد فيروس الصين، أنه إذا لم أكن رئيسًا، فأنت لن تحصل على تلك اللقطة الجميلة لمدة 5 سنوات، في أحسن الأحوال، وربما لن تحصل عليها على الإطلاق، آمل أن يتذكر الجميع ذلك”.

لقاح “ترامبسين”
في سياق متصل؛ اعتبر ترامب أنه ساهم في تطوير العديد من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، قائلا إنه يجب تسميتها “ترامبسين”، وفقًا لما أفادت به صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

وقد قال ترامب إن شخصًا أسماه (سيدي)، جاء إليه وقال إن اللقاح يجب أن يسمى “ترامبسين”، وأشار ترامب إلى مبادرة Warp Speed التي أطلقتها الحكومة في عهده لتسريع تطوير لقاحات كورونا.

من جهة أخرى، هاجم ترامب، الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، بسبب توصيته بعدم استخدام الكمامات في بداية الوباء، قبل أن يوصي بـ”خمس” كمامات في الأشهر الأخيرة.

المستقبل المظفر للجمهوريين
خلال الخطاب المذكور؛ أكد ترامب على ولائه للحزب الجمهوري، وشدد على أن السبيل لنجاحه في المستقبل يكمن في مواصلة انتهاج سياساته المتبعة إبان عهده، مؤكدًا نيته للترشح مجددًا في انتخابات الرئاسة القادمة عام 2024.

وتابع ترامب: “المفتاح لهذا المستقبل المظفر يكمن في استخدام الإنجازات التي حققناها بإدارتنا المذهلة خلال السنوات الأربع الماضية، حيث رحبنا بملايين الناخبين الجدد في التحالف الجمهوري، وحولنا الحزب الجمهوري إلى حزب يخوض في الواقع صراعًا من أجل جميع الأمريكيين”.

تأتي هذه التصريحات على الرغم من فقدان الحزب الجمهوري في الانتخابات الأخيرة الأغلبية في مجلس الشيوخ والنواب، وخسارة ترامب نفسه للانتخابات الرئاسية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين