أميركا بالعربيمنوعات

إلقاء القبض على أم في لوس أنجلوس بعد العثور على أطفالها الثلاثة مذبوحين

ترجمة: فرح صفي الدين

أفادت السلطات بولاية كاليفورنيا أنه تم القبض على الأم التي عثر على أطفالها الثلاثة مذبوحين داخل شقتهم في حيّ ريسيدا، بعد فرارها من مكان الحادث.

 وقالت الشرطة في بيانها اليوم السبت إن جدة الأطفال هي من اكتشفت جثث أحفادها الثلاثة، الذين تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات وعامين و 6 أشهر، وأبلغت عن الحادث، وإنه قد تم تحديد المشتبه فيه وهي الأم ليليانا كاريلو.

وأشارت التقارير الأولية إلى تعرض الأطفال للطعن لكن السلطات لم تؤكد سبب الوفاة، كما لم يتم التوصل إلى دافع الأم لارتكاب هذا الفعل الشنيع.

وقال المتحدث باسم الشرطة، الملازم راؤول جويل، إن هذه تعتبر من أصعب اللحظات التي يمرون بها خلال عملهم، مؤكدًا “هذه هي اللحظات التي تظل عالقة في ذاكرتنا طوال حياتنا المهنية”.

وأوضح أن الشرطة لم تتلقى أية بلاغات تتعلق بسوء معاملة أطفال تتعلق بالأم والأبناء. بينما أكدت إحدى الجيران أن الجريمة كانت صدمة للجميع، فالأطفال كانوا سعداء وفي وضع جيد ولم يبدوا عليهم الخوف.

كما أوضحت جارة أخرى أنها لم تسمع أبدًا أي صراخ قادم من شقتهم، فقط أصوات الرسوم المتحركة، التي قالت إنه يمكن سماعها في جميع الأوقات، وأحيانًا في وقت متأخر حتى الساعة 10 مساءً.

وبحسب صحيفة Los Angeles Times، يبدو أن الحيّ كان شاهدًا على العديد من الجرائم التي وقعت مؤخرًا. فقد عبّر غالبية الجيران عن عدم شعورهم بالأمان، بل وصل الأمر إلى تفكير بعضهم في الانتقال ومغادرة المكان.

وقالت السيدة مشعل هاشمي، 35 عامًا، إنها تريد الانتقال لأنها تشعر أن المنطقة ليست آمنة ولا تريد ابنتها عائشة، التي تبلغ من العمر 6 أعوام، أن تذهب إلى المدرسة الابتدائية هناك.

ناشدت الشرطة المواطنين بالتواصل معها على الرقم 6890 486 (213) في حال إذا كان لدى أي شخص معلومات تتعلق بالحادث.

المصدر: Los Angeles Times

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين