أخبارأخبار أميركا

استطلاع: 57% من الأمريكيين ينتقدون تعامل بايدن مع العنف المسلح

على الرغم من أن الرئيس جو بايدن لا يزال يحظى بموافقة واسعة النطاق على استجابته لوباء كورونا المستجد، إلا أن غالبية الأمريكيين لا يوافقون الآن على تعامله مع عنف السلاح وتدفق المهاجرين على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، وهما قضيتان شائكتان أمام الرئيس، الذي يريد أن يمضي قدمًا في أجندته السياسية.

فقد وجد استطلاع جديد أن الرئيس بايدن يواجه معدلات قبول منخفضة بشأن مسألة العنف المسلح وطريقة تعامله مع انتشار الأسلحة الهجومية، حيث كشف الاستطلاع أن 57% من الامريكيين يعارضون طريقة تعامله مع هذه القضية.

الاستطلاع الذي أجرته ABC News-Ipsos، وجد أن 42% فقط من الأمريكيين يوافقون على الطريقة التي تعامل بها بايدن مع العنف المسلح في الولايات المتحدة كرئيس للبلاد، فيما عارض 57%، حيث رفض أكثر من 8 من بين كل 10 جمهوريين وأكثر من ثلث الديمقراطيين.

يأتي ذلك فيما يحظى بايدن بقبول ضعيف بشأن هذه القضية من جانب المستقلين، حيث قال 56% منهم إنهم لا يوافقون على كيفية تعامل بايدن مع العنف المسلح، ووجد الاستطلاع أيضا أن الأمريكيين يفضلون فرض قوانين جديدة لمحاولة الحد من عنف السلاح بهامش 2 إلى 1، كما يتفق أكثر من 9 من كل 10 ديمقراطيين على ذلك أيضا، في مقابل موافقة بنسبة 36٪ من الجمهوريين.

وشهدت البلاد، الشهر الحالي، عدة حوادث إطلاق نار مميتة، ففي 17 مارس الجاري، هاجم مواطن يدعى روبرت آرون، 3 صالونات تدليك آسيوية في أتلانتا، وأطلق النار على الموجودين بها، مما أدى إلى مقتل 8 أشخاص، بينهم 6 نساء من أصل آسيوي.

وفي 22 مارس أطلق مواطن آخر يدعى أحمد العلوي، النار داخل مركز تجاري في مدينة بولدر بكولورادو، مما أدى إلى مقتل 10 أشخاص بينهم رجل شرطة، وفي يوم 27 مارس أعلنت الشرطة عن إصابة 7 أشخاص بالرصاص 3 منهم بحالة حرجة بحادث إطلاق نار في فيلادلفيا، فيما أصيب عدة أشخاص في إطلاق للنار في فيرجينيا.

الهجرة والجائحة
فيما يتعلق بالهجرة، قال 57٪ من المستطلعة آراؤهم إنهم لا يوافقون على استجابة بايدن للزيادة في أعداد المهاجرين والأطفال غير المصحوبين الذين يظهرون على الحدود الجنوبية للبلاد، حيث وصفها 54٪ من الأمريكيين بأنها أزمة، ووصفها 42٪ بأنها مشكلة خطيرة.

وفي الوقت نفسه، قال حوالي 60 ٪ من الأمريكيين إنهم يوافقون على استجابة بايدن الاقتصادية لوباء كورونا، لكن 30 ٪ فقط قالوا إنه يجعل البلاد أكثر اتحادًا.

وحصل بايدن على دعم الحزبين بشأن توزيع لقاحات فيروس كورونا خلال فترة رئاسته، بموافقة 75٪ بين المشاركين، بما في ذلك 53٪ من الجمهوريين و 92٪ من الديمقراطيين، وفقًا للاستطلاع.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين