أخبار أميركامنوعات

ميلانيا ترامب تفتتح مكتبها ولا تنوي الطلاق من ترامب

أعلنت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، عن افتتاحها لمكتبها الجديد، الذي يحمل اسم “مكتب ميلانيا ترامب”، حيث أطلق الحساب الموثق للمكتب على تويتر أولى تغريداته، بحسب ما ذكره موقع “The Hill“.

وجاء في التغريدة: “تعلن ميلانيا ترامب عن افتتاح مكتب ميلانيا ترامب، تابعوا الأخبار والتحديثات على هذا الحساب”.

وذكرت وسائل إعلام في وقت سابق، أن ميلانيا ترامب تخطط لفتح مكتب في بالم بيتش لدعم مبادرتها تحت عنوان Be Best، والتي من خلالها تروّج لنمط حياة صحي وسليم بين الأطفال والمراهقين، كما تهدف إلى الاستخدام الآمن للإنترنت، ومكافحة الإدمان على المخدرات والعقاقير الطبية.

وقالت مصادر مطلعة إن المكتب سيوظف أولئك الذين عملوا مع السيدة الأولى السابقة في الجناح الشرقي للبيت الأبيض، ومع ذلك، لم يعلن المكتب رسميًا عن خططه المستقبلية حتى الآن.

الطلاق مستبعد
في سياق آخر؛ وبينما كان ترامب يقضي بعض وقته في مشاهدة محاكمته الثانية، تقضي ميلانيا معظم وقتها بعد البيت الأبيض في الاسترخاء في المنتجع الصحي والابتعاد عن الأخبار.

وبحسب ما ذكره أحد المصادر المطلعة لشبكة “CNN“، فإن جدول أعمال السيدة الأولى السابقة لا علاقة له بالسياسة أو الكونجرس أو المحاكمات أو حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المعطلة.

ووفقًا لأحد الأشخاص المطلعين على جدولها اليومي في بالم بيتش بفلوريدا: “تذهب إلى المنتجع الصحي، وتتناول الغداء، وتذهب إلى المنتجع الصحي (مرة أخرى) وتتناول العشاء مع دونالد في الفناء، وتكرر هذا كل يوم”.

وأضاف أنها “غالبًا ما تذهب مرتين في اليوم، من أجل التدليك أو العناية بالأظافر أو علاجات الوجه أو أي أنشطة أخرى في القائمة”، وقال شخص آخر رأى ترامب خارج المنتجع الصحي: “إنها تتناول العشاء دائمًا مع والديها فيكتور وأماليجا كنافس اللذين يقيمان في جناح خاص في النادي الريفي طوال معظم العام”

وتابع: “تقضي أمسياتها في الهواء الطلق، الأمر يشبه إلى حد كبير ما كان عليه من قبل حين كانت السيدة الأولى أو حتى عندما تنزل خلال الإجازات”.

وبحسب المصادر، فإن ميلانيا تشعر بالمرارة مع زوجها، وأنها غاضبة من ترامب في أعقاب أعمال الشغب في الكابيتول التي يُحاكم الآن بتهمة التحريض عليها، وقد التزمت ميلانيا الصمت المثير للجدل بعد أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير والتي ادعى مساعد سابق أنها كانت تشعر أنها “ليس لديها ما تكسبه من خلال الإدلاء برأيها حول هذا الأمر”.

وتزعم المصادر أن ميلانيا، وهي الزوجة الثالثة للرئيس السابق، غاضبة من الاهتمام الإعلامي الذي تحظى به جيل بايدن، وسبق أن زعم بعض مساعدي ميلانيا أنها ستتقدم بطلب للطلاق من ترامب، لكن الأصدقاء يصرون على أن الزوجين سعيدين وأنهما مرتاحين منذ مغادرة البيت الأبيض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين