أخبار أميركاأميركا بالعربي

المعتقلون في أحداث اقتحام الكابيتول يطلبون العفو من ترامب

ترجمة: مروة مقبول 

طالب أنصار الرئيس دونالد ترامب، الذين تم اعتقالهم في أعقاب أحداث الشغب الأخيرة في مبنى الكابيتول، بالعفو عنهم، مؤكدين “نحن جميعًا نستحق العفو”.

وفي لقاء لها مع صحيفة The Guardian قالت جينا رايان، وهي سمسار عقارات في تكساس، إنها ذهبت خصيصًا إلى واشنطن للانضمام إلى الهجوم على مبنى الكابيتول. كما ناشدت الرئيس ترامب للعفو عنها بعد أن اعتقلتها السلطات الفيدرالية أمس الجمعة.

وأكدت السيدة رايان أنها لا تستحق الذهاب إلى السجن، فهي كانت تعبر عن “وطنيتها” مضيفة: “أستمعت إلى رئيسي الذي طلب مني الذهاب إلى مبنى الكابيتول”.

ومن جهة أخرى، طلب محامى أحد مثيرى الشغب فى الكابيتول المعروف باسم “قانون شامان” عفوًا رئاسيًا عن موكله، حيث يواجه تهمة التخطيط لأخذ رهائن من المبنى بالاضافة إلى ستة اتهامات فيدرالية أخرى وقد أمر قاض باحتجازه أمس الجمعة بدون كفالة.

وقال محامي جاكوب تشانسلي، وهو رجل من ولاية أريزونا تم تصويره وهو يرتدى قبعة من الفرو وطلاء الوجه ويمسك رمحًا داخل قاعة مجلس الشيوخ، إن على ترامب أن يفعل “الشيء المشرف ويعفو عن أتباعه المسالمين الذين قبلوا دعوة الرئيس”. وأكد أن موكله ليس له تاريخ إجرامي.

تم اتهام ترامب يوم الأربعاء بالتحريض على هجوم 6 يناير الذي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، بمن فيهم ضابط شرطة. وأشارت الصحيفة إلى أنه استخدم سلطة العفو الرئاسي إلى حد كبير لصالح الحلفاء السياسيين، بمن فيهم والد جاريد كوشنر وأربعة حراس أمن أميركيين دينوا بقتل مدنيين عراقيين في بغداد عام 2007، لينضموا بذلك إلى لائحة طويلة من الشخصيات التي شملها عفو ترامب في الأيام الأخيرة من ولايته.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين