أخبارأخبار أميركا

نقل محامي ترامب إلى المستشفى ومجلة تكشف عدد مصابي كورونا حول الرئيس

أعلن الرئيس دونالد ترامب عن إصابة محاميه الشخصي، رودي جولياني، بفيروس كورونا المستجد، وبعد أن ظهرت بعض الأعراض عليه تم نقله إلى المركز الطبي في جامعة جورج تاون بواشنطن.

وغرّد الرئيس المنتهية ولايته أن “رودي جولياني، أفضل عمدة في تاريخ نيويورك والذي عمل من دون كلل لفضح تزوير الانتخابات الأكثر فسادًا في تاريخ الولايات المتحدة، قد أصيب بالفيروس الصيني”.

وكرر ترامب وصف الفيروس بالصيني، وهى الخطوة التي سبق أن اثارت غضب بكين، وأضاف ترامب “تعافَ سريعًا جولياني، سنُواصل العمل!”.

يُذكر أن جولياني، البالغ من العمر 76 عامًا، كان يجول منذ شهر في ولايات مختلفة لرفض نتائج الانتخابات، كما حضر العديد من الاجتماعات من دون وضع كمامة أو الالتزام بالإجراءات الاحترازية، بحسب ما نشرته “ABC News“.

كما شارك جولياني في جلسات استماع عدّة ومطولة خلال الأسابيع الأخيرة، في أماكن مغلقة وفي حضور عدد كبير من الأشخاص، من أجل التنديد بما يزعم أنه تزوير قد شاب الانتخابات في الولايات الرئيسيّة.

وقبل ساعات قليلة من الإعلان عن إصابته، كان جولياني يُجري مقابلةً مباشرة على قناة “فوكس نيوز”، ولم تظهر عليه أيّ علامات واضحة للعدوى.

ولم يرد جولياني على الفور على طلب للتعليق، لكنه سرعان ما أعاد تغريد إعلان ترامب عن تشخيصه، ثم غرد: “أحصل على رعاية كبيرة وأشعر أنني بحالة جيدة، أتعافى بسرعة وأواكب كل شيء”.

وحضر جولياني جلسة استماع في مبنى الكابيتول بجورجيا يوم الخميس الماضي، حيث ظل بدون كمامة لعدة ساعات، كما أن العديد من أعضاء مجلس الشيوخ، وجميعهم من الجمهوريين، لم يرتدوا كمامات في الجلسة.

تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يصابون بالفيروس قد يصبحون معديين للآخرين بعد عدة أيام وقبل أن يبدأوا في الشعور بالمرض، في هذا السياق فقد أعرب السيناتور عن ولاية جورجيا، جين جوردان، وهو ديمقراطي حضر جلسة الاستماع يوم الخميس، عن غضبه بعد أن علم بتشخيص جولياني.

مصابون حول الرئيس
من جهتها؛ فقد أفادت مجلة “فوربس” بأن أكثر من 50 شخصًا من الدائرة المحيطة بالرئيس ترامب، قد أصيبوا بفيروس كورونا، في مؤشر خطير على نهج مسؤولي الإدارة المتساهل للغاية في اتباع توصيات السلامة.

أما وفقًا لإحصاءات “نيويورك “تايمز” و “إن بي سي نيوز” فإن العدد يفوق الـ50 مصابًا، حيث يعتبرون أن جولياني هو الشخص المصاب رقم 53 في الدائرة المقربة للرئيس.

وبحسب “فوربس” فإن “هذا الرقم الصادم يرتبط بشكل شبه مؤكد بنهج الإدارة فيما يخص اتباع توصيات السلامة الخاصة بالوباء”، ولفت التقرير إلى أن قائمة طويلة من المقربين الذين أصيبوا بالعدوى، منهم: ميلانيا ترامب، ودونالد ترامب جونيور وبارون ترامب.

هذا إلى جانب السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، والمستشار ستيفن ميللر، ومدير الحملة بيل ستيبين، والمستشارة السابقة للبيت الأبيض كيليان كونواي، وغيرهم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين