أخبارأخبار أميركا

بايدن يتصل بالبابا و3 زعماء ويتواصل مع حكومات العالم بشكل مستقل

قال مكتب الرئيس المنتخب، جو بايدن، أمس الخميس، إنه قد أجرى اتصالات هاتفية مع عدد من زعماء العالم، بالإضافة إلى بابا الفاتيكان، حيث قدم الزعماء خلالها التهنئة له على الفوز بالانتخابات.

وأضاف المكتب أن قادة أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية، قد هنأوا بايدن، وأكدوا عزمهم على تعزيز العلاقات الثنائية بين بلادهم والولايات المتحدة، وأعربوا عن تطلعهم للتصدي لقضايا عالمية مثل جائحة كورونا وتغير المناخ.

حيث اتفق بايدن، مع رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه-إن، على التعاون لحل قضية الأسلحة النووية الكورية الشمالية، حيث قال المتحدث باسم المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي، كانج مين-سوك، إن الرئيس مون والرئيس المنتخب بايدن، تحدثا عن ذلك أثناء مكالمة هاتفية أجريت بينهما لمدة 14 دقيقة، في الساعة التاسعة صباح أمس الخميس.

من جهته؛ فقد أكد بايدن على أهمية التحالف الكوري ـ الأمريكي، قائلًا: “إن كوريا الجنوبية هي محور جوهري للأمن والازدهار في المحيطين الهندي والهادي، وسنحافظ على تعهدات التحالف مع كوريا الجنوبية”، كما اتفق مون وبايدن على لقائهما في أقرب موعد ممكن بعد تنصيب بايدن في يناير من العام القادم.

كما أجرى بايدن اتصالًا هاتفيًا مع بابا الفاتيكان، حيث شكر بايدن، البابا فرنسيس، على تهنئته بالفوز في الانتخابات، معربًا عن رغبته في العمل معه على أساس الثقة المشتركة بالكرامة والمساواة لكل البشرية، وخاصة على قضايا التخلص من الفقر ومحاربة تغير المناخ، بحسب ما نشرته وكالة “أسوشيتد برس“.

وبدأ بايدن في إرساء أسس إدارته في الوقت الذي لا يزال يرفض فيه ترامب الاعتراف بالهزيمة، معلنًا استمراره في الطعون القانونية في عدة ولايات لمحاولة تغيير النتيجة.

حجب رسائل القادة
في سياق آخر، فإن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تسمح للرئيس المنتخب جو بايدن، بالوصول إلى رسائل القادة الأجانب التي يتم إرسالها إلى بايدن عبر وزارة الخارجية.

وبحسب ما ذكرته شبكة “CNN“، نقلًا عن مسؤولين بوزارة الخارجية، فإن الرسائل الموجهة إلى بايدن من القادة الأجانب موجودة في وزارة الخارجية، لكن الإدارة لا تسمح له بالوصول إليها.

وذكرت الشبكة إن فريق بايدن يتواصل مع حكومات الدول الأخرى بشكل مستقل، دون الحصول على دعم لوجستي أو ترجمة من مركز العمليات التابع لوزارة الخارجية، وهو الأمر الذي دفع السفارات ومكاتب التمثيل الدبلوماسي إلى طلب المساعدة من الدبلوماسيين السابقين الذين عملوا في إدارة الرئيس باراك أوباما لمساعدتهم في إرسال رسائل تهنئة إلى مقر بايدن.

وتحدثت تقارير إعلامية سابقة عن طلب إدارة ترامب من مؤسسات الدولة عدم العمل مع فريق جو بايدن في الوقت الحالي، بزعم عدم إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية حتى الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين