أخبارأخبار أميركامنوعات

زوج هاريس يترك شركته.. وجيل بايدن لن تترك التدريس

أكدت حملة الرئيس المنتخب جو بايدن، أن دوج إيمهوف، زوج كامالا هاريس، التي ستتولى منصب نائبة الرئيس في الإدارة المقبلة، سيقطع العلاقات مع شركته التي كان يعمل بها، ليركز على دوره الجديد المنتظر.

وبحسب ما نشرته “ABC News“؛ فإن إيمهوف الذي يعمل كشريك في شركة DLA Piper للمحاماة سيقطع كافة العلاقات معها بحلول يوم التنصيب، أي 20 يناير المقبل، وذلك للتركيز على عمله ضمن فريق بايدن الانتقالي، والقيام بواجباته كأول “سيد ثان” في تاريخ الولايات المتحدة.

وبعد اختيار هاريس لمنصب نائبة الرئيس، حصل إيمهوف في أغسطس الماضي على إجازة من شركته، وذلك لكون الشركة تمتلك مكاتب متخصصة بحملات الضغط، وهو ما يهدد بوقوع تضارب مصالح مع وظيفة زوجته الجديدة.

وتقديم إيمهوف لإستقالته يعدّ اختبارًا مبكرًا لكيفية تجنب إدارة بايدن المشكلات الأخلاقية المحتملة، حيث أن شركته لديها حضور كبير للضغط على الحكومة الفيدرالية نيابة عن العملاء بما في ذلك Comcast و Raytheon وحكومة بورتوريكو.

وبالرغم من أن إيمهوف قد بنى حياته المهنية كمحامٍ ترفيهي رفيع المستوى في جنوب كاليفورنيا، إلا أنه كان أكثر وضوحًا للناخبين باعتباره الزوج الداعم لهاريس، وسرعان ما أصبح صديقًا لأزواج سياسيات وزوجات سياسيين آخرين في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، عندما سعت هاريس لترشيح الحزب.

وسبق وأن قال إيمهوف في مقابلة في أكتوبر الماضي مع موقع Now This News: “أريد المزيد من النساء في المناصب، بغض النظر عن شريكهم، وذلك لدعمهن وتوفير فرصة وبيئة للنجاح”.

Embed from Getty Images

جيل بايدن والتدريس
من جهة أخرى، فمن المتوقع أن تحافظ جيل بايدن، السيدة الأولى القادمة، على عملها كمحاضرة جامعية، ما يعني أنها قد تصبح أول سيدة أولى لأمريكا تستمر في عملها بعد وصولها إلى البيت الأبيض منذ 231 عام، بحسب ما نشره موقع “The Hill“.

وتعمل جيل كأستاذة أكاديمية بعد حصولها على درجة الدكتوراه في التعليم، وتدرّس في إحدى جامعات شمال فرجينيا، حيث تؤكد أنها ستواصل العمل بغض النظر عن منصب زوجها، وكانت جيل قد أوقفت مسيرتها المهنية حين أنجبت ابنتها آشلي في عام 1981، لكنها تابعت بعد ذلك دراستها ونالت درجة الدكتوراه.

وباستثناء هيلاري كلينتون التي شغلت لفترة وجيزة منصب عضو في مجلس الشيوخ في نهاية ولاية زوجها، ستصبح جيل أول سيدة أولى تواصل مسيرتها المهنية، وقد درج الرئيس الديمقراطي المنتخب على تقديم نفسه عادةً على أنه “زوج جيل بايدن”.

وبحسب كايت أندرسن بروير، مؤلفة كتاب عن تاريخ زوجات الرؤساء الأمريكيين، فإن جيل ستقوم بتحويل تطلعات هذا المنصب وحدوده.

من جهته؛ فقد قال مايكل لاروزا، السكرتير الصحفي لجيل بايدن: “الدكتورة بايدن ممتنة للغاية للبلد لانتخابها زوجها والسناتور هاريس، جو بايدن سيكون رئيسًا لجميع الأمريكيين، إنها تقضي الوقت مع أطفالها وأحفادها في ويلمنجتون في ديلاوير، وستركز الدكتورة بايدن على بناء فريقها وتطوير أولوياتها التي تركز على التعليم والعائلات العسكرية والمحاربين القدامى والسرطان”.

وأضاف لاروزا إنه لم يتم العمل على أي من التفاصيل بشأن خطط بايدن للتدريس لكنها قالت إنها تخطط لمواصلة التدريس في كلية فيرجينيا، وأشار لاروزا إلى أن بايدن ظلت تعمل في التدريس خلال فترة الحملة الانتخابية لزوجها، وبالتالي لديها الكثير من الخبرة في إدارة عبء العمل.

يذكر أن جو وجيل بايدن تزوجا في العام 1977، وذلك بعد مرور 5 سنوات على أول مأساة واجهها الرئيس المنتخب مع وفاة زوجته الأولى وابنته في حادث سيارة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين