أخبار أميركااقتصاد

كورونا يرفع عجز الميزانية الأمريكية لأكثر من 3 تريليونات دولار

تسببت أزمة وباء كورونا في زيادة عجز الميزانية الأمريكية إلى رقم قياسي يزيد على ضعفي الرقم القياسي السابق لعام بأكمله.

وقالت وزارة الخزانة، اليوم الجمعة، إن جائحة كورونا رفعت عجز الميزانية إلى ما يزيد عن 3 تريليونات دولار في أول 11 شهرًا من السنة المالية الحالية التي تنتهي في 30 سبتمبر الجاري، وفقًا لـ”رويترز“.

وأوضحت أن هذا العجز الكبير ناجم عن زيادة هائلة في الإنفاق الحكومي لمواجهة التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

وأضافت أن العجز البالغ 3.007 تريليون دولار منذ بداية العام المالي الحالي هو تقريبا ثلاثة أمثال العجز الذي بلغ 1.067 تريليون دولار في نفس الفترة قبل عام.

وكان الرقم القياسي السابق للعجز الذي تم تسجيله في فترة الـ11 شهرًا هو 1.37 تريليون دولار، وأعلنته وزارة الخزانة في 2009 خلال الأزمة والركود الماليين، فيما بلغ إجمالي عجز الميزانية في عام 2009 بأكمله 1.4 تريليون دولار.

من ناحية أخرى رفع “بنك أوف أمريكا” توقعاته للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في الربع الثالث من العام إلى 27% من 15%، لكنه قلص توقعاته للربع الرابع إلى نمو 3% من 5%.

وبالرغم من ذلك قال البنك إنه بالرغم من وجود معوقات، فإن الاقتصاد قد يتعافى أسرع من المتوقع.

وتوقعت ميشيل ماير، مديرة شؤون الاقتصاد الأمريكي لدى البنك، أن يعود الناتج المحلي الإجمالي إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا بحلول الربع الأول من 2022، وهو أقرب بثلاثة أرباع سنة عن توقعات سابقة للبنك، وفقًا لـ”رويترز“.

في غضون ذلك حققت أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة زيادة قوية في أغسطس الماضي، فيما لا يزال التباطؤ في سوق العمل يضغط على التضخم، في الوقت الذي يتعافى فيه الاقتصاد من الركود الناجم عن جائحة كورونا.

وأظهر تقرير لوزارة العمل صعود مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.4% خلال الشهر الماضي. وكان المؤشر قد ارتفع خلال شهري يونيو ويوليو الماضيين بعد هبوظ استمر خلال الأشهر الثلاثة السابقة، حيث أدت إجراءات وقف أنشطة الأعمال بسبب وباء كورونا لإبطاء الطلب.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين